اغلاق

أضرار الألعاب الإلكترونية على الأطفال

توفر الألعاب الإلكترونية ترفيهاً لا نهائياً للأطفال والكبار على حدٍ سواء. ومع ذلك، غالباً ما يشعر الآباء بالقلق من الآثار السيئة لألعاب الفيديو على الأطفال،


صورة للتوضيح فقط - تصوير: Marcus Lindstrom - istock

خاصة إذا بدا أنهم مدمنون على قضاء ساعات طويلة أمام الشاشة. بالإضافة إلى ذلك، قد يكون لدى الأباء مخاوف حول النمو الصحي لدى أطفالهم بسبب هذه الألعاب.
تكمن مخاوف الآباء من ممارسة ألعاب الفيديو؛ لأنها تمثل مصدر استنزاف كبير للوقت للطفل، وقد تكون سبباً في تعلم الأطفال بعض السلوكيات العنيفة.

الآثار السلبية للألعاب الإلكترونية على الأطفال
وفقاً لموقع "WebMD"، هناك العديد من الآثار السلبية لألعاب الفيديو، على الطفل، وهي كالتالي:

التحفيز المفرط للجهاز الحسي
عندما يلعب الطفل ألعاب الفيديو، ترسل صور الشاشة ذات الألوان الزاهية والحركات السريعة رسائل تحفيز مفرط إلى الجهاز العصبي. هذا يخلق بعض الاستجابات العنيفة أو خوفاً لدى بعض الأطفال؛ بسبب إفراز هرمون الأدرينالين، وهو هرمون التوتر، وإصابة الطفل بضعف الانتباه.

السلوك العدواني
قد تزيد ألعاب الفيديو العنيفة من خطر السلوك العنيف عند الأطفال، لذلك يجب على الآباء حماية الأطفال دون سن السادسة من جميع أشكال العنف لدى الطفل وعدم التمييز بين الخيال والواقع.

جعل الأطفال منفصلين اجتماعياً
أظهرت الأبحاث أن الاستخدام المكثف لألعاب الفيديو يمكن أن يؤثر على النمو الاجتماعي للطفل، بسبب العزلة التي يفرضها الأطفال على أنفسهم؛ للحصول على مزيد من الوقت للعب بمفردهم والتفاعل رقمياً.
يفشل هؤلاء الأطفال في بدء المحادثات ويشعرون بالملل. ونتيجة لذلك تزداد فرص الإصابة بالاكتئاب والقلق والتوتر في حياتهم العملية والشخصية.

مشكلات صحية وعقلية
قلة النوم والجهاز الحسي المفرط يمكن أن يؤدي إلى تقلب المزاج والعدوانية. لقد لوحظ أن الاستخدام المطول لألعاب الفيديو قد يؤدي إلى مخاوف تتعلق بالصحة العقلية، مثل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

انخفاض الأداء الدراسي
لاحظت دراسة وجود ارتباط مباشر بين ألعاب الفيديو والنتائج الدراسية الضعيفة لدى الطفل، وتخطي الواجبات المدرسية واختيار ألعاب الفيديو بدلاً من ذلك. يمكن أن يؤدي هذا إلى ضعف الأداء ويؤثر على ذكائهم العاطفي.
أثبت العديد من الدراسات أن ممارسة ألعاب الفيديو الزائدة يغيّر وظائف المخ، مما يتسبب في انخفاض الأداء الدراسي.

مشكلات صحية
يمكن أن يؤدي قضاء الكثير من الوقت في ممارسة ألعاب الفيديو إلى الإضرار بصحة الطفل بعدة طرق، وقد يتأثر النمو المعرفي للطفل.
يمكن أن يؤدي الجلوس باستمرار في مكان واحد وممارسة ألعاب الفيديو إلى زيادة فرص الإصابة بالسمنة وإضعاف العضلات والمفاصل وتخدر اليدين والأصابع؛ بسبب الإجهاد المفرط.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق