اغلاق

مخاطر ارتفاع ضغط الدم عند المراهقين.. وعلاقته بالسمنة

ارتفاع ضغط الدم عند المراهق يعد مصدراً للقلق كبيراً؛ إذا تفاقمت الحالة وأُهمل علاجها، حيث إنه قد يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية وأمراض القلب في وقت لاحق من الحياة،


صورة للتوضيح فقط - تصوير: Liderina - istock

وأول الأسباب يرجع إلى السمنة التي ترتبط بنوعية الطعام، وكذلك الخمول وعدم ممارسة الرياضة وجلوس المراهق أمام الشاشات الإليكترونية. بحثاً عن أسباب أخرى لارتفاع ضغط الدم عند المراهق وأعراضه وطرق علاجه كان اللقاء والدكتور عبد الحميد معتز أستاذ الغدد الصماء ومكافحة السمنة للشرح والتوضيح.

خطر إصابة المراهق بارتفاع ضغط الدم
يحدث ارتفاع ضغط الدم عندما يرتفع وينتشر على جدران الشرايين، والمعتاد أن يزداد معدل الإصابة بارتفاع ضغط دم المراهق بسبب زيادة انتشار السمنة ونمط الحياة الخامل.
ارتفاع ضغط الدم يعد مصدر قلق صحياَ متزايداً؛ لأنه قد يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية وأمراض القلب في وقت لاحق من الحياة، وفقاً للأرقام والإحصاءات الطبية.
هناك.. واحد من كل عشرة مراهقين سن 19 عاماً يعاني من ارتفاع ضغط الدم، وتم تشخيص واحد من كل 25 طفلًا بارتفاع ضغط الدم في سن 12 عاماً.

كيف يتم قياس ضغط الدم عند المراهقين؟

يتم تسجيل قياس ضغط الدم في عددين؛ الرقم الأعلى هو الضغط الانقباضي، والضغط الشرياني الأقصى عند انقباض القلب، والرقم الأقل هو الضغط الانبساطي، وهو أقل ضغط شرياني عندما يرتاح القلب.
ومع مستويات القلق، وتناول الكافيين، وجلسة المريض، من الصعب الحصول على قياس دقيق لضغط الدم، وللحصول على قراءة دقيقة، يجب الجلوس بهدوء لمدة ثلاث إلى خمس دقائق على الأقل مسبقاً، مع دعم الظهر المناسب، والقدم المسطحة غير المتقاطعة.
وقد يستخدم الطبيب مقياس ضغط الدم الزئبقي القياسي، أو مقياس ضغط الدم اللاسائلي، أو مقياس ضغط الدم الرقمي لقياس ضغط الدم.

السمنة هي السبب الأول لارتفاع الضغط
المراهقون أكثر الفئات العمرية التي تعاني من السمنة، وذلك يرتبط بعدة أسباب مثل: المراهقون يحبون تناول وجباتهم أمام التلفزيون أو الحاسوب مما يفقدهم الإحساس بكمية الطعام الذي تناولوه.
المراهقون يقضون ساعات طويلة في ألعاب الفيديو جالسين في مكانهم دون حركة مع إهمالهم التام لممارسة الرياضة. الجسم في مرحلة المراهقة يحتاج إلى الطعام لضمان استمرارية نموه، لكن من دون الإفراط في تناوله، بل الاهتمام بنوعيته.
تناول الطعام بكميات كبيرة يتسبب في زيادة الوزن، والمفاجئ أن التذوق المستمر للطعام من قبل المراهقين يتسبب في زيادة وزنهم أيضاً.
كما يعد الأكل السريع من أهم المسببات في السمنة، لكونه مليئاً بالدهون والسعرات الحرارية، ويكفي مرة واحدة في الأسبوع.
يخضع المراهقون لتوتر وضغط كبيرين بسبب الدراسة والتحصيل رغبة في الحصول على نتائج مُرضية، مما يدفعهم إلى الشره في الأكل للتخفيف من الضغط.

عوامل تُزيد من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم لدى المراهقين
إلى جانب السمنة هناك.. النقص في النشاط الجسدي.. تاريخ عائلي من ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب.. زيادة محيط البطن.
الأولاد أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم من الفتيات.

أسباب ارتفاع ضغط الدم عند المراهقين
يمكن تقسيم ارتفاع ضغط الدم لدى الأطفال والمراهقين إلى ارتفاع ضغط الدم الأساسي، أي بدون سبب محدد، وارتفاع ضغط الدم الثانوي، إذا كان هناك مرض أو اضطراب أساسي.
يُعد ارتفاع ضغط الدم الأساسي السبب الأكثر شيوعاً لارتفاع ضغط الدم لدى المراهقين، حيث يؤثر على المراهقين المعرضين لمخاطر عالية والذين يعانون من اختلالات هرمونية وطفرات نمو سريعة، مما يؤدي إلى ارتفاع عابر في مستويات الكولسترول وضغط الدم.
يمكن أن تتسارع هذه الزيادة العابرة بسبب اتباع نظام غذائي غني بالدهون، وقلة التمارين والتدخين من ناحية أخرى، ويمكن أن يكون ارتفاع ضغط الدم الثانوي نتيجة لمرض أساسي أو مرض جهازي، والذي قد يشمل:
أمراض الكلى والقلب والأوعية الدموية الكامنة.. المرض المزمن.. ألم شديد (مع سرطان أو حروق)، أمراض الغدد الصماء مثل مرض السكري.. حالة عصبية.. أسباب الصحة العقلية مثل التوتر النفسي والقلق.
تعاطي المنشطات، الأدوية والمكملات التي لا تستلزم وصفة طبية (الكافيين، حبوب الحمية)، والأدوية الموصوفة.
طرق للمحافظة على مستويات ضغط الدم


الطعام الصحي للمحافظة على مستويات ضغط طبيعية
للحفاظ على مستويات ضغط الدم ضمن الحدود الطبيعية، يجب على المراهقين اتخاذ التدابير التالية الحفاظ على وزن صحي.. وتناول وجبات صحية مغذية وقليلة الصوديوم، وقليلة السكريات والفواكه والخضروات.. القيام بنشاط بدني منتظم.. الابتعاد عن التدخين.

ما علامات وأعراض ارتفاع ضغط الدم عند المراهقين؟


الصداع من علامات ارتفاع ضغط الدم
غالباً ما يكون ارتفاع ضغط الدم عند الأطفال والمراهقين بدون أعراض، في بعض الأحيان قد تظهر عليهم أعراض قد تشير إلى حالة طارئة لارتفاع ضغط الدم (أزمة ارتفاع ضغط الدم)، مما يتطلب عناية طبية فورية.
تشمل هذه الأعراض صداع الصباح الباكر.. التغييرات المعرفية، استفراغ و غثيان.. تغيير الحالة العقلية دوخة.. رؤية ضبابية.. نزيف في الأنف.. اضطراب نبضات القلب.. ألم صدر.. رعاش العضلات.
لهذا ينبغي تشخيص ارتفاع ضغط الدم عند المراهقين، وذلك بإجراء قياسات ضغط الدم السنوية للكشف والتدخل المبكر لضغط الدم المرتفع.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق