اغلاق

مصادر فلسطينية:‘استشهاد شاب متأثرا بإصابته بالمسجد الأقصى‘

أعلنت مصادر فلسطينية اليوم السبت، عن " استشهاد الشاب وليد الشريف (23 عاما)، من القدس ، متأثرا بجروح أصيب بها في الثاني والعشرين من شهر نيسان/أبريل
Loading the player...


وليد الشريف- صورة شخصية

الماضي، في الجمعة الثالثة من شهر رمضان في المسجد الأقصى".
وأفاد عبد الرحمن الشريف بأنه "أعلن عن استشهاد شقيقه، في مستشفى "هداسا - عين كارم"، بعد 21 يوما من إصابته في المسجد الأقصى".
وأضافت المصادر الفلسطينية أنه " ومنذ إصابة الشريف وهو من سكان بيت حنينا، وصفت حالته بالحرجة، حيث كان يعاني من نزيف حاد بالدماغ، وكسور بالجمجمة، وفي بداية الاعتقال لم يصل الأكسجين للدماغ لمدة 20 دقيقة مما أثر على خلايا المخ، وعلى مدار الأيام الماضية لم يطرأ أي تحسن على صحة الشريف الذي أعلن عن استشهاده".

تعقيب الشرطة
من جانبه ، قال الناطق بلسان الشرطة في بيان له :" المتوفي انهار قبل حوالي شهر خلال  اعمال عنف قام بها المئات من خارقي القانون في الحرم القدسي الشريف، والتي تضمنت إلقاء الحجارة ومفرقعات نارية الى الجزء الخلفي للحائط المبكى ونحو قوات الأمن.
 قبل إصابته كان ملثماً  والقى الحجارة  وبالاخلال بالنظام في المكان، وفي وقت معين اصيب بجروح بالغة عندما سقط على الأرض أثناء هربه فأصيب في رأسه.  افراد الشرطة احالوه خلال وقت قصير من المكان وشرعوا بتقديم العلاج الطبي الأولي مع الطواقم الطبية.
 لاحقاً احيل لتلقي العلاج الطبي في المستشفى. ليس هناك أدلة تشير إلى إصابة من جهة خارجية، والطبيب الذي فحص جثته حدد فيما يتعلق بظروف الوفاة أن "من الفحوصات التي اجريت له, ومن سجله الطبي يبدو ان السبب هو ليس اثر اصابته, بل يبدو انه اثر وضعه الصحي" .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق