اغلاق

اكتشاف جبال من السكر مخبأة في نباتات المحيط

مفاجأة كبرى كشف عنها بحث جديد فى مياه المحيطات، أكد أن قاع المحيطات يحتوى على احتياطيات هائلة من السكر لم يكن العالم على علم بها.


صورة للتوضيح فقط - تصوير : iStock-vernonwiley

حيث اكتشف العلماء أن مروج الأعشاب البحرية فى قاع المحيط يمكن أن تخزن كميات هائلة من المواد السكرية، لافتاً إلى أن هناك آثاراً كبيرة على تخزين الكربون وتغير المناخ.
ووفقاً لموقع (sciencedaily) يحتوي المحيط المختبئ تحت الأمواج على احتياطيات هائلة من السكر لم نكن على علم بها، حيث أفاد فريق من العلماء من معهد ماكس بلانك لعلم الأحياء الدقيقة البحرية وفقاً لبحثهم المنشور في مجلة "Nature Ecology & Evolution" يأتى السكر على شكل سكروز (المكون الرئيسى للسكر المستخدم فى المطبخ)، ويتم إطلاقه من الأعشاب البحرية إلى التربة تحتها، وهى منطقة تتأثر مباشرة بالجذور، وهذا يعني أن تركيزات السكر فى قاع البحر أعلى بنحو 80 مرة مما كانت عليه فى المعتاد"، أكثر من مليون طن من السكروز في جميع أنحاء العالم، وهو ما يكفي لـ32 مليار علبة كوكاكولا، لذلك نحن نتحدث عن اكتشاف كبير للسكر المخفي. هذه التركيزات العالية من السكر تثير الدهشة. عادة تستهلك الكائنات الحية الدقيقة بسرعة أي سكريات حرة في بيئتها. وجد العلماء أن الأعشاب البحرية تفرز المركبات الفينولية، وهذه المركبات تمنع معظم الكائنات الحية الدقيقة من تحلل السكروز. وهذا يضمن بقاء السكروز مدفوناً تحت المروج ولا يمكن تحويله إلى ثاني أكسيد الكربون ويعاد إلى المحيط والغلاف الجوي، وأن مروج الأعشاب البحرية في قاع المحيط يمكن أن تخزن كميات هائلة من المواد الحلوة - وهناك آثار كبيرة على تخزين الكربون وتغير المناخ.

*البوليفينول يمنع الميكروبات من أكل السكر
-الميكروبات تحب السكر: فهو سهل الهضم ومليء بالطاقة. فلماذا لا يستهلك مجتمع كبير من الكائنات الحية الدقيقة السكروز في منطقة جذور الأعشاب البحرية؟ تقول المؤلفة الأولى ماجي سوجين، التي قادت البحث خارج جزيرة إلبا الإيطالية وفي معهد ماكس بلانك لعلم الأحياء الدقيقة البحرية: ما أدركناه هو أن الأعشاب البحرية، مثل العديد من النباتات الأخرى، تطلق مركبات الفينول في رواسبها. فمثلا القهوة والفواكه مليئة بالفينول، وكثير من الناس يأخذونها كمكملات صحية. ما هو أقل شهرة هو أن الفينولات هي مضادات للميكروبات وتثبيط عملية التمثيل الغذائي لمعظم الكائنات الحية الدقيقة.

-لماذا تنتج الأعشاب البحرية مثل هذه الكميات الكبيرة من السكريات، ثم تفرغها في الجذور فقط؟ توضح نيكول دوبيلييه، مديرة معهد ماكس بلانك لعلم الأحياء الدقيقة البحرية: "تنتج الأعشاب البحرية السكر أثناء عملية التمثيل الضوئي. وفي ظل ظروف الإضاءة المتوسطة، تستخدم هذه النباتات معظم السكريات التي تنتجها لعملية التمثيل الغذائي والنمو. ولكن في ظل ظروف الإضاءة العالية، على سبيل المثال في منتصف النهار أو خلال الصيف، تنتج النباتات سكراً أكثر مما يمكنها استخدامه أو تخزينه. ثم يطلقون السكروز الزائد في غلاف الجذور. فكر في الأمر على أنه صمام فائض".

ومن المثير للاهتمام، أن مجموعة صغيرة من الميكروبات قادرة على الازدهار على السكروز على الرغم من الظروف الصعبة. يتوقع سوجين أن متخصصي السكروز هؤلاء ليسوا فقط قادرين على هضم السكروز وتحلل الفينولات، ولكنهم قد يوفرون فوائد للأعشاب البحرية من خلال إنتاج العناصر الغذائية التي تحتاجها للنمو، مثل النيتروجين. وتضيف: "مثل هذه العلاقات المفيدة بين النباتات والكائنات الدقيقة في منطقة الجذور معروفة جيداً في النباتات البرية، لكننا بدأنا للتو في فهم التفاعلات الحميمية والمعقدة للأعشاب البحرية مع الكائنات الحية الدقيقة في الغلاف الجوي البحري".

*الموائل الحرجة والمهددة بالانقراض
تعتبر مروج الأعشاب البحرية من أكثر الموائل المعرضة للخطر على كوكبنا. "بالنظر إلى مقدار الكربون الأزرق - وهو الكربون الذي تلتقطه المحيطات والنظم البيئية الساحلية - يُفقد عند تدمير مجتمعات الأعشاب البحرية، يُظهر بحثنا بوضوح: إنه ليس فقط الأعشاب البحرية نفسها، ولكن أيضاً الكميات الكبيرة من السكروز تحت الأعشاب البحرية الحية التي من شأنها أن تؤدي إلى فقدان الكربون المخزن.
"يقول ليبيك. "تظهر حساباتنا أنه إذا تم تحلل السكروز في جذور الأعشاب البحرية بواسطة الميكروبات، فسيتم إطلاق ما لا يقل عن 1.54 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي في جميع أنحاء العالم، هذا يعادل تقريباً كمية ثاني أكسيد الكربون المنبعثة من 330 ألف سيارة في السنة." تتناقص الأعشاب البحرية بسرعة في جميع المحيطات، وتقدر الخسائر السنوية بنسبة تصل إلى 7% في بعض المواقع، يضاهي فقدان الشعاب المرجانية والغابات الاستوائية المطيرة. ربما يكون ما يصل إلى ثلث الأعشاب البحرية في العالم قد فُقد بالفعل.
يؤكد سوجين: "نحن لا نعرف الكثير عن الأعشاب البحرية كما نعرف عن الموائل البرية". "تساهم دراستنا في فهمنا لواحدة من أكثر الموائل الساحلية أهمية على كوكبنا، وتسلط الضوء على مدى أهمية الحفاظ على هذه النظم البيئية للكربون الأزرق".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
كوكتيل +
اغلاق