اغلاق

مرت أربعون يوما على رحيلك يا ابي، بقلم: حسين بدر أبو حجول

مرت أربعون يوما على رحيلك ووفاتك يا ابي ولا زالت صدمة رحيلك بداخلنا ، وما زال فقدانك جرحا لا يبرأ .. وكأننا فقدناك بالأمس، ولعل رحيلك من الدنيا يخبئ لك بالجنة


المرحوم الحاج بدر أبو حجول أبو حسن - صورة شخصية

ما لا عين رأت ولا اذن سمعت في جنات الفردوس الأعلى ...
رحل جسدك ولم تغب ذكراك ، ولم يخف الشوق ولن ينقطع الدعاء ...
رحمك الله وأسكنك فسيح جنانه بقدر وجع فراقك وألم غيابك ، وغفر لك وجعلك الله العلي القدير في الفردوس الأعلى من الجنة ، اللهم آنس وحشته وبرد قبره ، واجعل قبره روضة من رياض الجنة ، وارزقه الفسحة والضياء وآنسه بالقرب اليك يا رب العالمين ..
اللهم ارحمه رحمة تسع السماء والارض برحمتك يا أرحم الراحمين ..
كما ونسأل المولى عز وجل أن يجنبكم الشر ، وأن يحفظكم سندا وعزا لنا جميعا ، وأن يتغمد الوالد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ، والله سبحانه وتعالى ولي ذلك والقادر عليه ...
شكر الله سعيكم وأعظم أجركم وجزاكم الله عنا خير جزاء ..
وانا لله وانا اليه راجعون ..
بقلم : العبد لله حسين بدر أبو حجول


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقهى بانيت
اغلاق