اغلاق

أسباب وعلاج قضم الأظافر.. متلازمة مرضية أم عادة سلوكية؟

قضم الأظافر Nail biting مشكلة شائعة ولكن لم يجد الطب النفسي وعلم النفس والطب وطب الأسنان حلاً لها. وبينما يبدو أن تلك العادة هي سلوك بسيط يمكن إيقافه بسهولة،


صورة للتوضيح - تصوير: iStock-diego_cervo

حاول العديد من الأطفال الذين يعانونه بالفعل إيقافه، لكنهم لم ينجحوا بعد.
 
ما هو قضم الأظافر؟
قضم الأظافر هو عادة عصبية أو مرتبطة بالتوتر عند الأطفال والبالغين. يعرف أي شخص يعض أظافره حقا مدى صعوبة التخلص من هذه العادة.
إن اضطراب قضم الأظافر سلوك يبدو تلقائيا تقريبا، مثل تمشيط خصلة من الشعر خلف أذنك أو خدش لدغة البعوض. في كثير من الأحيان، لا تدرك أنك تفعل ذلك.
وحتى في الأوقات التي تكون فيها على دراية، فإن الدلالات السلبية - مثل كونه غير صحي-  لا تزال غير كافية لإقناعك بالتوقف.

قضم الأظافر هل هو مرض نفسي؟
عض الأظافر، أو بلع الأظافر، يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالاضطرابات العقلية مثل اضطراب القلق واضطراب الوسواس القهري. تعد عادة مرضية تتميز بسلوك قضم الأظافر المتكرر وغير المنضبط على ما يبدو.
إلى جانب السلوكيات المتكررة الأخرى التي تركز على الجسم، يتم تصنيف عض الأظافر في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية الرابع تحت عنوان "الوسواس القهري المحدد الآخر والاضطراب المرتبط به".

وتظهر الدراسات أن بلع الأظافر مرتبط بعدة اضطرابات نفسية، بما في ذلك:
اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه: يتميز بالاندفاع وفرط النشاط بالإضافة إلى صعوبة الانتباه.
اضطراب التحدي المعارض ODD: يتميز بالتحدي والعصيان تجاه من هم في مواقع السلطة.
اضطراب قلق الانفصال: يتميز بالقلق المفرط عند الانفصال عن أشخاص أو حيوانات معينة.
متلازمة "توريت" Tourette syndrome: تتميز بالحركات والأصوات اللاإرادية.
تشمل السلوكيات ذات الصلة مص الجلد المزمن وشد الشعر وقضم الخد وطحن الأسنان.

ما سبب قضم الاظافر؟
في حين أن أسباب قضم الأظافر الدقيقة لا تزال موضوع نقاش علمي، فقد أظهرت الدراسات أن قضم الأظافر قد يكون ناتجًا عن عوامل مثل:
الملل
الضغط العصبي
الشعور بالوحدة
مرحلة المراهقة
يعتقد معظم الباحثين أن الأشخاص الذين ينخرطون في سلوكيات متكررة، مثل قضم الأظافر، يكون لديهم رغبة جامحة في الوصول إلى الكمال. وقد لا يتمكنون من إكمال مهمة بوتيرة متوسطة، وعندما لا يحققون أهدافهم، يكونون عرضة للإحباط ونفاد الصبر وعدم الرضا.
عادةً ما يبدأ الأشخاص الذين يعضون أظافرهم في هذه العادة بدافع الملل أو كرد فعل لموقف مرهق، لكن السلوك يمكن أن يصبح فاقدًا للوعي ويبدأ في التأثير عليهم في أثناء الأنشطة الروتينية مثل مشاهدة التلفزيون أو القراءة.
عادةً ما تظهر مسألة عض الأظافر خلال فترة المراهقة عندما يمر المراهق بتجارب وعواطف جديدة. يعتقد العلماء أن معظم الناس يتغلبون على تلك العادة السلوكية في النهاية.

أعراض قضم الأظافر
قد تكون تلك العادة السلوكية مصحوبة بمجموعة من الأعراض، مثل:
الشعور بالتوتر قبل العض (والذي يمكن أن يظهر مثل القلق، وعدم الراحة، والإثارة، وما إلى ذلك).
أحاسيس مثل الحكة أو الوخز أو الألم الذي يسبب لدغة الشخص.
الشعور بالمتعة والراحة بعد العض.
الشعور بالذنب أو الخجل من قضم الأظافر.
تلف الأنسجة حول الأصابع والجلد.
إصابات الفم أو مشاكل الأسنان.
بينما يكون عض الأظافر أكثر شيوعًا عند الأطفال، يمكن أن يحدث بلع الظفر عند المراهقين وحتى البالغين، الذين تحدث عندهم تلك العادة على أنها عرض عصبي.
ووفقًا لدراسة حديثة، يعاني الأطفال المصابون باضطراب عض الأظافر ألفةً أقل، ما يؤدي إلى زيادة المشاكل العاطفية، أو (نادرًا) إهمال الطفولة.

أضرار قضم الأظافر
في حين أنها قد تبدو نظيفة، يمكن أن تحتوي أظافرك على بكتيريا خطيرة، بما في ذلك الإشريكية القولونية والسالمونيلا.
وفقًا للخبراء، فإن قضم الأظافر والعدوى يسيران جنبًا إلى جنب، لأن عض الأظافر ينقل هذه البكتيريا من الأصابع إلى الفم والأمعاء، حيث يمكن أن تسبب التهابات معدية معوية شديدة.
لا تنتهي آثار قضم الأظافر عند هذا الحد فقط. يمكن أن تتطور مسألة عض الأظافر المعتادة أيضًا إلى الداحس، وهي عدوى سيئة في أطراف الأصابع تؤدي إلى احمرار وتورم وصديد يجب تفريغها جراحيًا من فراش الظفر.
إذا لم يكن ذلك كافيًا لإبعاد أصابعك عن فمك، فهناك المزيد. فوفقًا لجمعية طب الأسنان الأمريكية، فإن قضم الأظافر يمكن أن يكسر حتى الأسنان. يمكن أن تزيد تلك العادة أيضًا من خطر ارتشاف الجذور وفقدان الأسنان للأشخاص الذين لديهم تقويم الأسنان.
تشير الأبحاث أيضا إلى أن أولئك الذين يعتادون عض الأظافر يكونون أكثر عرضة للإصابة بصرير الأسنان، وهو فعل غير مقصود لطحن الأسنان، والذي يمكن أن يسبب الصداع، وآلام الوجه، واللثة المنعزلة، وحساسية الأسنان وحتى فقدان الأسنان.

علاج قضم الأظافر
يمكن أن يسبب البلع الجزئي القلق والتوتر العاطفي والمشاكل الجسدية. العلاج يعتمد على شدة الحالة. على سبيل المثال، لا يتطلب البلع الخفيف علاجًا لأن الأطفال غالبًا ما يتخطون هذه العادة. تتضمن نصائح منع عض الأظافر ما يلي:
تجنب المبالغة في التحفيز، والتي قد تكون محفزا لعض الأظافر.
شغل الفم واليدين دائما (مثل مضغ العلكة مثلا)
إدارة التوتر والقلق (من خلال ممارسة التمرينات الرياضة مثلاً)
الحفاظ على تقصير الأظافر أو تشذيبها بدقة أو تقليمها أو تغطيتها لتقليل الرغبة في عضها
استخدام مركبات مريرة على الأظافر لتثبيط عادة عض الأظافر (لا ينصح معظم الأطباء بهذا الأسلوب). وقد تكون تلك طريقة شلحل مشكلة قضم الاظافر عند الكبار
إذا أدت مواقف معينة إلى عادة قضم أظافرك، يمكنك محاولة إمساك شيء بين يديك خلال هذه اللحظات. قد تكون ممارسة الرياضة والتأمل اليقظ مفيدًا أيضًا للأشخاص الذين يعانون من القلق والتوتر.
في بعض الحالات، قد يكون العلاج السلوكي مطلوبًا لمعالجة أي مشكلات أساسية تتعلق بالصحة العقلية أو الاضطرابات النفسية.

إجراء فحوصات الأسنان الدورية
في حين أنه من المهم للجميع تحديد مواعيد فحوصات الأسنان الدورية، بل هو أكثر أهمية إذا كنت تعض أظافرك. سيكون طبيب أسنانك قادرًا على فحص الأضرار المتعلقة بعاداتك والتوصية باستراتيجيات لمساعدتك على تجنب المشاكل المستقبلية.
في بعض الحالات، يجد المرضى أنه من الأسهل تجنب عض الأظافر عند ارتداء واقي الفم بشكل مؤقت. يمكن لبعض أطباء الأسنان أيضا توفير تقنيات العلاج، مثل تعلم إراحة اللسان لأعلى، مع إبقاء الأسنان متباعدة وإغلاق الشفاه. يساعد هذا في إبقاء المشكلة في صدارة ذهن المريض حتى يتمكن من التخلص من هذه العادة إلى الأبد.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من حياة الشباب اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
حياة الشباب
اغلاق