اغلاق

أولياء أمور وطلاب مدرسة ‘ يد بيد ‘ يتظاهرون أمام بلدية حيفا :‘ بدنا مدرسة يا وزارة ‘

تظاهر أولياء امور وطلاب مدرسة يد بيد في حيفا ، يوم الاثنين ، امام مبنى بلدية حيفا للمطالبة بمبنى ثابت ومستقل لمدرسة يد بيد ، من دون استضافة والتنقل بين مبان .
Loading the player...
Loading the player...

ورفع المتظاهرون لافتات عديدة ورددوا هتافات ، منها :" ع المكشوف و ع المكشوف مدرسة النا بدنا نشوف ، ع المكشوف و ع المكشوف بدنا مدرسة بدنا صفوف ، نرفع صوتنا بكل الحارة بدنا مدرسة يا وزارة " .
وللاستزادة اكثر حول هذه المظاهرة ومطالب الاهالي من البلدية ، استضافت قناة هلا في بث حي مباشر من حيفا احدى المتظاهرات - الام سحر يونس نحاس .

الأم سحر نحاس لقناة هلا :" نريد
أن يكون لدينا مبنى خاص بنا "
وقالت الأم سحر نحاس في حديثها لقناة هلا :" المشكلة أننا منذ سنوات نطالب بالمبنى الثالبت للمدرسة وموعودون من البلدية ومنذ سنوات ننتقل من مبنى الى مبنى . هذه السنة وُعدنا بمبنى مستقل " . وأضافت :" بدأنا الاحتجاجات منذ عام 2019 على امل أن تعطينا البلدية مبنى لنا ، ووعدونا أن يكون عندنا مبنى بعد 3 سنوات أي في العام 2022 ، وفي بداية هذا العام أخبرونا أنه لا يوجد مبنى لنا ولكن في عام 2025 سيكون لكم مبنى مع مساحة حاضرة ومخصصة لكم ، وما حدث أنه قبل شهر فهمنا أن الوزارة والبلدية بعدما عقدتا اجتماعا معنا قالوا لنا أنه لا يمكنهم اعطاءنا مبنى الان لأنه لا يوجد لديكم العدد الكافي ليكون لكم مدرسة مستقلة بكم " .
وتابعت بالقول :" لدينا قوائم انتظار طويلة من الطلاب ولكن المبنى الموجودين فيه الان لا يمكننا من استقبال طلاب جدد ، وحتى نتمكن من استقبال طلاب جدد بحاجة الى مبنى خاص بنا . مطالبنا أن يكون لدينا مبنى خاص بنا ، أن يكون لدينا رمز خاص بنا والا نبقى مستضافين بقلب المدارس وأن نفتتح السنة الدراسية الجديدة بمؤسسة خاصة بنا في مؤسسة يد بيد " .

تعقيب بلدية حيفا
وجاء في تعقيب لبلدية حيفا : " بلدية حيفا ترافق ودَعَمت فعليا تَقَدّم واستمرار نشاط المدرسة ثنائية اللغة خلال السنوات الاخيرة من خلال التزام البلدية التام لانجاح هذه المؤسسة.

جميع الخطوات التي تقوم بها بلدية منوطة ايضا بموافقة ومصادقة وزارة المعارف، والتي هي شريك هام ومركزيّ باتخاذ القرارات خاصة بمنح اشارة ورمز  للمؤسسة لضمان استقلاليتها  مستقبلا.

عقدت بلدية حيفا جلسات عديدة من خلال اشراك الاهالي ووزارة المعارف، وحدّدّت بشكل واضح التزامها لدعم اقامة مدرسة ثنائية اللغة، والمنوطة ايضا باعتراف ودعم وزارة المعارف والتي وضعت القالب والشروط ايضا لمستقبل طلاب الصف السابع في السنة المقبلة، ووفق ذلك قدمت البلديّة مقترحاتها.

بلدية حيفا استمرت وما زالت تعمل على دفع هذه القضية امام وزارة المعارف، وستشرك الاهالي في هذه الجلسات ايضا، تماما كما فعلت في السابق.

البلدية رصدّت وحدّدت موقعاً لبناء مدرسة مستقبلية، واعترفت  ايضا بالحضانات كرسمية، ابتداء من السنة القادمة لتشجيع التسجيل لهذه المؤسسة وللتخفيف من العبء المادي عن الاهالي، ممّا يعزّز التزام ودعم البلديّة لهذا المؤسسة بشكل قاطع وفعليّ " .


هذا ويعكف مراسل موقع بانيت وقناة هلا على الحصول على تعقيب من وزارة المعارف حول الموضوع ، وسنقوم بنشره عند وصوله بالسرعة الممكنة .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق