اغلاق

لبيد يلتقي نظيره التركي بمكتبه ويبحثان سبل التعاون المشترك

استقبل وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد ، اليوم الاربعاء ، في مكتبه نظيره التركي مولود تشاووش أوغلو، في زيارة حتى الاولى من نوعها لوزير خارجية تركي منذ العام 200.
لبيد يلتقي نظيره التركي بمكتبه ويبحثان سبل التعاون المشترك - تصوير: عوز افيطال
Loading the player...

ويذكر أن تشاووش أوغلو، في وصل البلاد امس الثلاثاء في زيارة تستمر ليومين للأراضي الفلسطينية وإسرائيل.
و من المتوقع أن يزور تشاويش أوغلو المسجد الأقصى خلال زيارته.
وتسعى إسرائيل وتركيا إلى إصلاح العلاقات المتوترة منذ وقت طويل بينهما، وبرزت الطاقة كمجال مهم للتعاون المحتمل.

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يجتمع مع وزير الخارجية التركي
هذا وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قد استقبل مساء امس الثلاثاء، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو.
وتم خلال اللقاء استعراض نتائج أعمال اللجنة المشتركة بين البلدين، التي انعقدت بين وزيري الخارجية والوفود الحكومية المشاركة في مختلف التخصصات، وما تم توقيعه من اتفاقيات ومذكرات تفاهم.
كما أطلع الرئيس الفلسطيني عباس، وزير الخارجية التركي على آخر "مستجدات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، وما تقوم به قوات الاحتلال الإسرائيلي من اعتداءات متواصلة ضد الشعب الفلسطيني ومقدساته الإسلامية والمسيحية، خاصة في المسجد الأقصى، والحرم الإبراهيمي في الخليل، وكنيسة القيامة، وأعمال القتل اليومي ومواصلة سياسة الاستيطان المخالفة لجميع قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي، وهدم منازل المواطنين وطرد السكان الفلسطينيين، وإصرارها على تنفيذ إجراءاتها أحادية الجانب، وممارساتها التي ترقى إلى أعمال التطهير العرقي والتمييز العنصري". على حد تعبيره.
بدوره، نقل وزير الخارجية التركي تحيات الرئيس رجب طيب أردوغان إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مؤكدا على "الموقف التركي الثابت والواضح في دعم الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة في الحرية والاستقلال".

أوغلو: "دعمنا للقضية الفلسطينية منفصل عن علاقتنا بإسرائيل"
وفي ذات السياق، قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إن "دعم بلاده للقضية الفلسطينية منفصل تماما عن علاقاتها بإسرائيل".
جاء ذلك في مؤتمر صحفي مع نظيره الفلسطيني رياض المالكي، امس الثلاثاء، في مدينة رام الله.
وأضاف تشاووش أوغلو، أن تركيا ستواصل "التنسيق مع الجانب الفلسطيني بخصوص تطبيع العلاقات مع إسرائيل، ودعمنا للقضية الفلسطينية منفصل عن علاقتنا مع تل أبيب".
وأكد أن تركيا ستواصل "الوقوف إلى جانب أشقائنا الفلسطينيين في كفاحهم من أجل دولة مستقلة ذات سيادة".
وبحث المالكي مع نظيره التركي، في رام الله، الخطوات التي سيتم اتخاذها من أجل تطوير العلاقات الثنائية.
وبحسب مصادر دبلوماسية للأناضول، قرر الجانبان عقد اجتماع اللجنة الاقتصادية الفلسطينية التركية المشتركة في نهاية شهر حزيران/ يونيو القادم.
وتناول الجانبان سبل زيادة العلاقات التجارية، كما بحثا الدراسة التي أعدها تحاد الغرف والبورصات التركية لإنشاء مدينة صناعية في مدينة جنين بالضفة الغربية.
كما تمت مناقشة زيادة التعاون بين الوكالة التركية للتعاون والتنسيق (تيكا) والسلطات الفلسطينية.
وبحسب المصدر الدبلوماسي بحث الجانبان سبل دعم الاقتصاد الفلسطيني، والأوضاع في المسجد الأقصى.
وعقد تشاووش أوغلو والمالكي اجتماعين، أحدهما ثنائي وآخر على مستوى وفدي البلدين في وقت سابق اليوم.

لبيد يستقبل نظيره التركي في مكتبه - تصوير: آسي افراتي

 

 


 (Photo by ABBAS MOMANI/AFP via Getty Images)


(Photo by ABBAS MOMANI/AFP via Getty Images)


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق