اغلاق

أمريكي غضب من خطيبته فحطّم آثاراً بـ5 ملايين دولار

اقتحم رجل من تكساس متحفاً للفنون، ودمّر ما قيمته 5 ملايين دولار من القطع الأثرية اليونانية القديمة التي لا يمكن تعويضها؛ لأنه تشاجر مع صديقته!


صورة للتوضيح فقط - تصوير: Graffizone - istock

وذكرت صحيفة ديلي ميل أن رجال الأمن ألقوا القبض على بريان هيرنانديز، 21 عاماً، بعد نوبة هياج في متحف دالاس للفنون، تكساس.
وأخبر هيرنانديز شرطة دالاس لاحقاً أنه قرّر تدمير التحف الفنية القديمة؛ لأنه كان «غاضباً من فتاته».
ودمّر هيرنانديز ما لا يقلّ عن ثلاث قطع أثرية يونانية قديمة ظلت سليمة 2500 عام قبل مجيئه.
كما دمّر «العاشق الغاضب» قطعة معاصرة للأمريكيين الأصليين، وكأس يوناني من حوالي 540 قبل الميلاد، إضافة إلى كسر الباب الزجاجي للمتحف.
وتُقدّر الخسائر المبدئية لغضب هرنانديز بأكثر من 5.153.000 دولار.
ويعود اثنان من المقتنيات التي دمرها هيرنانديز، إلى القرن السادس قبل الميلاد في اليونان القديمة، ويمكن أن تصل قيمتهما وحدهما إلى 5 ملايين دولار.
وبدأت نوبة الهياج والغضب في حوالي الساعة 9:40 مساء يوم الأربعاء، عندما حطّم هيرنانديز الباب الأمامي الزجاجي للمتحف بكرسي معدني.
وتقول الشرطة إن لقطات المراقبة تظهر هرنانديز وهو يستخدم كرسياً لتحطيم صندوقَيْ عرض، والعديد من القطع الفنية القديمة.
وفي خضم ثورة الغضب، التقط هيرنانديز قطعة معاصرة من تمثال سيراميك أمريكي أصلي بقيمة 10 آلاف دولار وأسقطها على الأرض؛ حيث تحطمت إلى قطع. كما كسّر كأساً يونانياً قديماً بقيمة 100000 دولار.
وقالت الشرطة في بيان لها إن «العناصر الموجودة داخل علب العرض التي تم تدميرها هي قطع أثرية نادرة وثمينة للغاية وفريدة من نوعها».
وبالإضافة إلى القطع الأثرية التي تضررت، تسبب هيرنانديز في إحداث دمار في الهاتف والكمبيوتر والمقعد.
وعثر حارس أمن على هيرنانديز في الردهة الرئيسية للمتحف بعد أن انطلق جهاز استشعار الحركة، وعندما سأله عن سبب فعلته، ردّ بأنه «غضب من فتاته لذا اقتحم المتحف، وبدأ في تدمير الممتلكات».


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
كوكتيل +
اغلاق