اغلاق

قصة الصرصور والنملة

كان الصرصور يلهو يلعب ويعني طوال الصيف، ومر الخريف ونفذ طعام الصرصور، وعندما جاء الشتاء، واشتد البرد وجد الصرصور نفسه صفر


صورة للتوضيح فقط - تصوير: Six_Characters - istock

اليدين حتى من جزء بسيط من دودة أو ذبابه، وراح يشكو الجوع والفقر لجارته النملة، وأخذ يرجوها أن تقرضه بعض الحب حتى يبقى على قيد الحياة حتى الموسم القادم. نكمل: وقال لها : يا جارتي العزيزة، أقسم لك انني سأدفع ديني قبل حلول الأجل، فلا تبخلي على ببعض الطعام. لكن النملة النشيطه لاتحب أن تقرض أحد، وهذا أصغر عيوبها، لذا قالت للصرصور طالب القرض: ماذا كنت تفعل ياعزيزي الصرصور عندما كان الجو دافئاً؟ فقال: كنت أغني ليل نهار، لذلك لا يسوؤك. قالت النملة ساخرة: كنت تغني؟! ... يافرحتي! أرقص إذن الآن.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
روايات وقصص
اغلاق