اغلاق

فتاة من الجنوب تتعرض للدغة افعى سامة - تصرف والديْها أنقذها

علم موقع بانيت وصحيفة بانوراما، من مصادر طبية، ان فتاة (16 عاماً) من اشدود تعرضت للدغة افعى في منزلها، مؤخرا، ولكن بفضل الإجلاء السريع إلى مستشفى أسوتا اشدود،

 


صور وصلتنا من اوهيد يحزكائيلي - المتحدث باسم المستشفى

تم منع حالتها من التدهور.
وقد اوضح المستشفى في بيان له، وصلت لموقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه، ان "الإجلاء السريع للمستشفى والتعرف على الثعبان حال دون تدهور محتمل للوضع ، وينبغي الإشادة بالوالدين اللذين تصرفا بهدوء في هذا الموقف".
من جانبه قال والد الفتاة: "ليلة الثلاثاء خرجت ابنتي من غرفتها باتجاه الحمام وداست على الأفعى التي كانت في زاوية الممر. أولاً ، كان من المهم بالنسبة لي توثيق الثعبان وعزله إن أمكن. اتضح لنا فيما بعد انها أفعى، لذلك قمنا بنقلها الى مستشفى اسوتا، وجلبنا معنا صورة الافعى. ولحسن حظنا بدأت ابنتي في تلقي العلاج المضاد للسم بعد حوالي نصف ساعة من تعرضها للدغة ، بفضل الطاقم الطبي الذي استقبلها وتحرك بسرعة للتشخيص وتقديم العلاج المناسب. أود أن أشكر الطاقم الطبي في مستشفى أسوتا أشدود العام على علاجهم السريع والمهني. طاقم يحيط ويهتم بنا على طول الطريق".
من جانبه، قال الدكتور أفيعاد روزنبرغ المسؤول عن قسم العناية المركزة للأطفال: "تم إدخال الفتاة إلى المستشفى بعد تعرضها للدغة الأفعى، وفي ضوء التقدم السريع في الاستجابة المحلية وبعد التشاور مع البروفيسور جيلتشتاين، استشاري السموم ، بدأنا في توفير مصل مضاد لسم الأفعى ، لحسن الحظ منعنا تدهور حالتها".
كما وأثنى الدكتور روزنبرغ على الوالدين لاستجابتهما السريعة للحدث ولبقائهما هادئين ومحافظين على رباطة جأشهما، قائلا: "لو تأخر الاجلاء ولم يكن هناك تعريف من خلال صورة للثعبان لكان الوضع على الارجح اكثر تعقيدا".

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق