اغلاق

قصة القطة الجميلة

في أحد الغابات كانت تعيش قطة صغيرة جميلة وكانت تحب جميع الحيوانات وتلعب في جميع أرجاء الغابة وبالرغم من ذلك لم تكن سعيدة لأنها لم تكن قنوعة بما وهبها الله من نعم



صورة للتوضيح فقط - تصوير: ridvan_celik - istockphoto 

وكانت تتمنى أن تكون مثل باقي الحيوانات، ففي أحد المرات شاهدت طائرًا يحلق بجناحيه في السماء ويجوب في الغابة بحرية فتمنت أن تطير مثله، وحاولت الطيران لكنها فشلت لأنها لا تملك جناحين، فحزنت وظلت تمشي حتى وصلت إلى بحيرة وهناك شاهدت بطة تعوم مع صغارها فتمنت أن تعوم كالبطة في البحيرة دون خوف من الماء، فمن المعروف بأن الله خلق البط بجسم يستطيع السباحة والعوم دون مشقة ويطفو فوق الماء وخلق الله للبط قدمين مصممتين للعوم والسباحة وحتى الغوص في الماء، فحاولت القطة تقليد البط وقفزت في البحيرة واكتشفت بأن جسمها لا يستطيع السباحة مثل البط لأنها لا تملك قدمين كأقدام البط، ثم خرجت من الماء بصعوبة بالغة قبل أن تغرق ثم شكرت الله لأنه نجاها من الغرق، وابتعدت عن البحيرة وهي حزينة لأنها لا تستطيع الطيران ولا السباحة، واستمرت بالسير وهي حزينة وأثناء سيرها شاهدت أرنب يقفز ويأكل الجزر فتمنت لو كانت رشيقة وتقفز مثل الأرنب، فحاولت تقليد الأرنب وأكلت الجزر حتى تتمكن من القفز إلا أنها شعرت بألم في معدتها فالجزر من الأطعمة التي لا تناسب القطط، فجلست مدةً طويلة تتألم حتى شاهدت قطيع من الخراف وشاهدت الصوف الذي يغطي أجسامهم فتمنت أن يكون لها مثل الصوف الذي يكسو جسم الخراف حتى يحميها من برد الشتاء، وبحثت عن صوف ووضعته على جسدها وحاولت أن تمشي مع قطيع الخراف ولكنها لم تستطع أن تأكل الأعشاب والفاكهة كما يفعلون فتركتهم وهي حزينة جدًا وجلست لتستريح تحت ظل شجرة ولكنها نظرت إلى الشجرة ووجدت فيها ثمار من الفاكهة شكلها جميل وأرادت أن تكون مثل هذه الثمار، وقالت في نفسها لو قمت بتغطية جسمي بالفاكهة المتساقطة سأصبح مثلها جميلة، وفعلًا وضعت الثمار المتساقطة على جسدها ونامت تحت الشجرة واستيقظت من النوم عندما شعرت بأن هناك من يحاول أكلها وهو أحد الخراف كان يظنها ثمرة ثم قفزت مسرعة وأزالت الثمار عن جسدها حتى لا تصاب بأذى وأثناء هروبها قفزت لأعلى الشجرة برشاقة ومهارة دون أن يصيبها أذى وأخذت تفكر بأنها لو لم تكن قطة لتمكن الخروف من أكلها دون أن تتمكن من الهرب بسرعة وشكرت الله على النعم التي أنعم الله عليها فكل مخلوق خصه الله بمميزات لا تملكه كائنات أخرى.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
روايات وقصص
اغلاق