اغلاق

شاهدوا : حلم شاب سوري يتحقق وكلمة السر هي الأم

تمارس السورية رقية طالب الصحافة وتعمل مراسلة ميدانية ليس لكسب لقمة العيش ، لكن لتحقيق حلم ابنها أن يكون صحفيا . كان الابن علي المحمود صاحب الـ32 عاما أصيب
حلم شاب سوري يتحقق وكلمة السر هي الأم- تصوير رويترز
Loading the player...

بشلل رباعي منذ أن كان عمره ثمانية أشهر، تركت الأم وظيفتها الحكومية لتعتني به لتكون له المعلم والمرافق والسند .
وقالبت رقية طالب :" كنت أساعده بكل شيء حتى عندما كان يذهب إلى الجامعة أنا أوصله وأحضر معه المحاضرات، بس وقت الامتحان ما كانوا يخلوني أدخل معه، كنت أجلس بالخارج وأدعي له " .
ظلت الأم تصحب ابنها مثل ظله، اشتركت الأم في تغطية الأحداث واللقاءات المختلفة، وساعدت ابنها واجتهدت لتعلم فنون العمل الصحفي رغم الصعوبات .


صورة من الفيديو - تصوير رويترز














استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق