اغلاق

ميتا تختبر الرموز المميزة بطريقة جديدة

بدأت شركة ميتا هذا الأسبوع بتجربة الرموز غير القابلة للاستبدال كمنشورات مع ليبل رقمي قابل للتجميع سعياً لتوسيع جهودها في عالم ميتافيرس الذي تعمل على تطويره،



صورة للتوضيح فقط - تصوير: Fritz Jorgensen - istock

وفقاً لتقرير نشره موقع Business Insider.
وأعلنت ميتا في يونيو الماضي أنها ستوسع اختبار الرموز المجمعة الرقمية في فيسبوك ثم في إنستغرام في موعد لاحق بمنصة الواقع المعزز SparkAR.
وتأتي تجربة ميتا مع مجموعة صغيرة من صناع الرموز الأمريكيين مع تراجع مبيعات للرموز غير القابلة للاستبدال إلى أدنى مستوياتها خلال العام. وتراجعت مبيعات الرموز إلى ما يقارب مليار دولار خلال يونيو بعد أن بلغت 12.6 مليار دولار في يناير الماضي، حسبما قالت صحيفة غارديان.
وتظهر الأبحاث الآتية من شركة تشايناليسيس لبيانات سوق الرموز المشفرة أن تلك القيمة كانت أقل بكثير مما كانت عليه في الفترة نفسها من العام الماضي حيث بلغت قيمة المبيعات 648 مليون دولار.
ومن بين صناع الرموز شخص يدعى جسيسي سميث، ويبلغ من العمر 45 عاماً، وهو واحد من بين 10 صناع سيختبرون الميزة الجديدة. ولا يتلقى صانع الرموز أية أموال من فيسبوك لنشر الرموز غير القابلة للاستبدال على المنصة.
وقال سميث: «هذا مثير للحماس، ولكني لم أركز كلياً فيما يعنيه هذا لأن فيسبوك لم تقل ما سيحدث. لا أعلم إن كانوا يفهمون ما يحدث حيث أن العالم لم يستوعب بعد فكرة الرموز غير القابلة للاستبدال بشكل كامل.»
ويظهر منشور فيسبوك صورة لرمز غير قابل للاستبدال، ولكن لا يوجد رابط مباشر لربطه بمنصة تداول الرموز OpenSea من أجل الشراء. واختار سميث أن ينشر رابطاً لها في قسم التعليقات.
وقال سميث الذي يعمل رساماً للوشم إن الأمر أشبه بنشر صورة عادية ولكن الشركة أعطته خيار الضغط على زر للرموز الرقمية القابلة للتجميع عند رفعها.
وقال: «لا أعلم لماذا اختاروني، لقد قالوا لي إن لدي ديموغرافية الجمهور واستوفيت جميع المتطلبات المتعلقة بالأمور التي يبحثون عنها.»
وأعلنت شركة التواصل الاجتماعي العملاقة يوم الجمعة أنها ستغلق في سبتمبر محفظة عملاتها المشفرة Novi، وسط تراجع في سوق الأموال الرقمية.
وكانت المنصة تعمل على تجربة الدفعات المشفرة من خلال عملة فيسبوك المشفرة دايم، ولكنها اضطرت إلى إلغاء خططها. وقال الرئيس التنفيذي لدايم في بيان أصدره في يناير الماضي إنه أصبح من الواضح من خلال الأحاديث مع المشرعين الفيدراليين أن هذا المشروع لم يكن من الممكن أن يستمر.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من تجديدات واختراعات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
تجديدات واختراعات
اغلاق