اغلاق

ناظم الزهاوي من أصول عراقية وزيرا للمالية في بريطانيا بعد استقالة وزيرين احتجاجاً

عين رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، ناظم الزهاوي وزيرا للمالية بعد استقالة وزيري المالية والصحة في وقت سابق يوم الثلاثاء 5 يوليو، بسبب عدم قدرتهم على دعم
ناظم الزهاوي من أصول عراقية وزيرا للمالية في بريطانيا بعد استقالة وزيرين احتجاجاً - تصوير: رويترز
Loading the player...

سياسات أو معايير جونسون.
تعتبر تلك الاستقالات ضربة قاضية لجونسون، وتأتي بعد سلسلة من الفضائح تتعلق بشكوى بشأن سوء سلوك جنسي ضد أحد وزرائه.
ردا على سؤال حول استطلاعات الرأي التي تشير إلى رغبة الجمهور البريطاني في استقالة جونسون من الحكومة، قال الزهاوي: "إذا ركزنا على الوفاء بالالتزامات ... أنا مقتنع بأن شعور الناس سيكون مختلفا تمامًا في غضون عامين".
وقصة الزهاوي الشخصية، كلاجئ سابق من العراق جاء إلى بريطانيا عندما كان طفلاً، تميزه عن غيره من المنافسين المحافظين.
فاز جونسون في التصويت من قبل بأغلبية 211 صوتًا مقابل 148 - وهو ما يكفي لتجنب الاضطرار إلى الاستقالة ، لكن وقع تمرد كبير داخل حزبه، مما يتركه في موقف حساس سياسيًا لاستعادة ثقة زملائه والحزب وشعبه.
وقال سيمون جيب، محامي في لندن: "أعتقد أنهم بدأوا عملية تحتاج إلى بعض الوقت للتفكير... لكنني لا أعتقد أن هذا سبب كافٍ لعدم التخلص من شخص يبدو غير لائق للوظيفة، وبصراحة، غريب عن الحقيقة".
فيما أوضح جيس مانال، بائعة تجزئة في لندن: "بالنسبة إلى جيلي، تبدو وكأنها منفصلة تمامًا عنا. كلهم تقريبا في أواخر الأربعينيات أو الخمسينيات أو الستينيات، وكلهم من طبقة مختلفة تمامًا عني. هناك نوع من الإحساس أن كل ما يقدمونه يخدم أنفسهم ولا يعكس ما يريده الجمهور ".


(Photo by DANIEL LEAL/AFP via Getty Images)


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق