اغلاق

كل ما تودين معرفته عن رجيم الموز والحليب

قد تعتمد النساء أنماطاً مختلفة من الرجيم لرغبتهن في إنقاص أوزانهن بسرعة دون أن تضعن بعين الاعتبار أضرار هذه الأنواع التي ربما تكون غير صحية.


الصورة للتوضيح فقط - تصوير: iStock-4nadia

ولا شكّ أن رجيم الموز والحليب واحداً منها، مع العلم أن الأطباء يحذرون من اتباع هذه الأنظمة بسبب افتقادها كافة العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم.
كل ما تودين معرفته عن رجيم الموز والحليب برأي اختصاصية التغذية ميرنا الفتى، في المقال الآتي:
يعتبر الموز من الفاكهة المفضلة لدى كثيرين لطعمه اللذيذ، وغناه بالعديد من الفيتامينات كالبوتاسيوم والمغنيسيوم. يمدّ الجسم بالطاقة لاحتوائه على النشا، ويعتبر من مضادات الاكتئاب، ولدى تناوله خلال فترة الصباح يعطي شعوراً بالامتلاء لاحتوائه على نسبة عالية من الألياف. يعمل على حرق السعرات الحرارية، يساعد في تحسين الهضم وعمليات التمثيل الغذائي. كما يساهم الموز والحليب في الوقاية من الإمساك المزمن.
أما الحليب فهو مفيد جداً للجسم، لأنه مصدر كبير للكالسيوم والبروتين ومجموعة من العناصر الغذائية المهمة للصحة والعظام والأسنان، ويساعد على عملية الهضم بشكل طبيعي.
حول رجيم الموز والحليب تؤكد الاختصاصية ميرنا الفتى ،أنه ليس صحياً في حال تمّ اعتماده لفترة طويلة لأنه يؤدي إلى خسارة أنواع عديدة من الفيتامينات التي يحتاجها الجسم يومياً ومنها الحديد وفيتامين B12؛ وهو أمر خطير جداً للصحة.

 ما هو رجيم الموز والحليب؟
يعتبر رجيم الموز والحليب من الأنظمة الغذائية التي تعتمد على الحرمان، حيث إنه يقتصر فقط على تناول الموز والحليب الخالي من الدسم. ورغم أنه قد يساعد على خسارة الوزن بشكل سريع، إلا أن معظم الوزن المفقود يكون من وزن السوائل والعضلات وليس من الدهون. وبالرغم أيضاً من الفوائد الصحية التي يقدّمها كل من الموز والحليب، إلا أنه لا ينصح باتباع هذا النوع من الرجيم، وذلك لأنه من المرجّح عودة معظم الوزن المفقود عند التوقّف عن اتباعه. إضافة إلى أن هذا النوع من الأنظمة الغذائية لا يشجّع على اتباع عادات الأكل الصحية.
يعتبر هذا النوع من الرجيم فقيراً بالسعرات الحرارية، كما أنه يفتقر إلى الدهون التي تساعد على زيادة الشعور بالشبع، إضافة إلى أنه يعدُّ عالياً بالكربوهيدرات. ورغم أنه يمكن للحميات القليلة بالسعرات الحرارية أن تساعد على خسارة الوزن في البداية، إلا أن هناك احتمالاً كبيراً أن يعود الوزن المفقود عند الرجوع إلى نظام الأكل الطبيعي.
لا يمكن لنوع معيّن من الأطعمة أن يساعد وحده على خسارة الوزن، إذ تعتمد خسارة الوزن الصحية على نظام حياة صحي كامل يتضمّن تغييرات طويلة الأمد في عادات تناول الطعام وممارسة التمارين الرياضية.

من فوائد الموز
يمتلك الموز العديد من الخصائص التي قد تجعله مفيداً في الحميات الخاصة بخسارة الوزن، حيث إنه يعدّ قليل السعرات الحرارية، إذ تزوّد حبّة الموز الواحدة الجسم بنحو 100 سعرة حرارية، إضافةً إلى غناه بالعناصر الغذائية، كما أن تناوله يعزّز الشعور بالشبع.
الموز غني بالألياف، وهو أمر جيد لخسارة الوزن، كما يعتبر الموز غير الناضج غنياً بالنشاء المقاوم الذي يزيد من الشعور بالشبع، إضافةً إلى احتمال مساهمته في التقليل من الشهية. بالإضافة إلى ذلك يحتوي الموز على البكتين الذي يقلّل من كمية الدهون التي تمتصّها الخلايا في الجسم.

من فوائد الحليب
يمكن لشرب الحليب أن يساعد على التخلص من الوزن الزائد، لأنه يحتوي على العديد من المكوّنات التي يمكن أن تساهم في خسارة الوزن، والتقليل من خطر زيادته.
يساعد محتواه العالي من البروتين على الشعور بالشبع لفترات أطول، مما يقلّل من الإفراط في تناول الطعام، وبالتالي التقليل من كمية السعرات الحرارية المتناولة خلال اليوم.
يعتبر الحليب غنياً بالبروتين الذي يساهم في بناء العضلات، وخسارة الوزن من خلال تحسين عمليات الأيض في الجسم، وزيادة الشعور بالشبع بعد تناول الوجبات، بالإضافة إلى احتوائه على حمض اللينوليك الذي ثبت أنه يمتلك القدرة على تعزيز خسارة الوزن من خلال تحفيز عمليات تحلُّل الدهون وتثبط إنتاجها.
يحتوي الحليب على الكالسيوم الذي يمكن أن يساهم في السيطرة على الوزن. كما أنه مصدر جيد لفيتامين دي D.
 
من أضرار رجيم الموز والحليب
تؤكد اختصاصية التغذية ميرنا الفتى أن رجيم الموز والحليب:
- يفتقد إلى السكريات اللازمة لمدّ الجسم بالطاقة.
- لا يحتوي على العديد من العناصر الغذائية الضرورية كالبروتينات التي توجد في البقوليات واللحوم.
- تكرار تطبيقه يُفقد الجسم العديد من الفيتامينات والمعادن، الأمر الذي يلحق الضرر بالصحة.
- سرعة خسارة الوزن تعمل بدورها على فقد الجسم الكثير من الماء دفعة واحدة، مما يُفقد الجلد رطوبته ويجعله مترهلاً.
- لا يحتوي على العناصر الغذائية المطلوبة كالحديد، والزنك، والنحاس.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من أخبار الصحة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
أخبار الصحة
اغلاق