اغلاق

‘القدس مدينتي الأولى‘ في اليوم السابع

ناقشت ندوة اليوم السابع الثقافية الأسبوعية الدورية في المسرح الوطني الفلسطيني في القدس كتاب "القدس مدينتي الأولى" للأديب محمود شقير



الصادر عام 2014 عن منشورات الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل في رام الله، ويقع الكتاب الذي صمّمه شريف سمحان، والموجّه للفتيات والفتيان في 95 صفحة من الحجم المتوسط.
بدأ النقاش ابراهيم جوهر فقال: " لم يصرّح الكاتب النشط (محمود شقير) بأن القدس مدينته الأولى والأخيرة بل الوحيدة التي لها بثّ لها شوقه وانتماءه، لكنه بدأ من البداية فقال: الأولى ".
وقال جميل السلحوت:" يجدر التنبيه أن هذا الكتاب ليس الوحيد لأديبنا الكبير محمود شقير عن القدس، فقد سبق له أن كتب الكثير عن المدينة المقدسة، ومن كتاباته هذه رائعته (ظل آخر للمدينة)التي صدرت عام 1998 عن دار القدس للنشر، وأثارت ردود فعل ايجابية واسعة، فقد عاد عام 1993 الى القدس التي عرفها منذ طفولته المبكرة، وكيف وجدها بعد غيابه القسري عنها لمدة ثمانية عشر عاما، وقد اعتبر النقاد هذا المؤلف خلطا لجوانب من سيرة الكاتب الشخصية، ومن سيرة مدينته التي تسكنه، وتجلت روعة هذا الكتاب بلغته الأدبية التي شملت سردا روائيا وقصصيا وتأريخيا بعاطفة صادقة، وتوالت ابداعاته عن القدس فكانت مجموعة (القدس وحدها هناك) فرغم عذابات المدينة المقدسة، ومعاناتها من بطش المحتل الذي يسرق تاريخها وثقافتها، مثلما سطا على جغرافيتها، إلا أن استحضار تاريخ المدينة، وما تعرضت له من غزوات، ينبئ بأن مصير هذا الاحتلال لن يختلف عن مصير سابقيه، فهو حتما الى زوال، والقدس باقية مكانها، عزيزة بشعبها 

لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق