اغلاق

مرشحو رئاسة مجلس البقيعة يتحدثون عن مشاريعهم

بعد أن قام الدكتور غازي فارس بتقديم استقالته من منصبه كرئيس لمجلس البقيعة المحلّي، وبعد أن قامت وزارة الداخليّة بتحديد موعد الانتخابات لرئاسة المجلس


د. سويد سويد

يوم 20.01.2015، قام أربعة مرشحين بالإعلان عن خوضهم المعترك بغيّة الوصول الى كرسي المجلس .
م
راسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما قام بلقاء المرشّحين الأربعة صالح خير، رامز أحمد، الدكتور سويد سويد وسميع خير، لكي يسلّط الضوء على مشهد الانتخابات في البقيعة ولمعرفة دوافع الترشيح وسلّم أولويّات لدى المرشّحين .

صالح خير : أمتلك الخبرة الكبيرة وأعرف متطلّبات القرية
المرشح صالح خير رئيس مجلس البقيعة سابقا ولثلاث دورات قال لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" لقد شغلت منصب رئيس مجلس البقيعة المحلّي في السابق، وأمتلك الخبرة الكبيرة وأعرف متطلّبات القرية وما يجب عمله من أجل النهوض بالبقيعة والعودة بها الى الطليعة" .
وتابع خير :" في حال وصولي الى كرسي الرئاسة سأواصل المشوار الذي كنت قد اطلقته منذ العام 1993 والذي من خلاله يستطيع الشباب بناء المسكن اللائق ، وسأواصل ملف الخارطة الهيكلية التي صودقت منذ العام 1991 ولم توسّع لغاية اليوم " .
وأضاف صالح خير :" في سلّم أولويّاتي كذلك العمل على الاستمرار بمخطّط المنطقة الصناعية الذي لم يستكمل لغاية اليوم، وكذلك متابعة ملفّ البطالة الذي يعاني منه مئات الشباب في القرية " .
واسترسل خير في حديثه لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما  :" سأقوم في حال فوزي بالانتخابات بدعم مشروع التربية والتعليم مع العلم انّي كنت من السبّاقين في تطوير التعليم في البقيعة وذلك منذ التسعينات ، حيث بادرت الى إقامة أول مدرسة ثانوية ومركز جماهيري ومكتبة عامة وبساتين الأطفال ، واليوم يجب العمل على سدّ النواقص في هذه المؤسّسات التربويّة وتطويرها وتفعيلها بما يتناسب مع متطلّبات اليوم ".

رامز أحمد : حبّي لبلدي ومسؤوليّتي اتجاه سكانها دفعاني لترشيح نفسي
أمّا المرشّح رامز أحمد فقال في حديث له مع مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" ما دفعني لترشيح نفسي لرئاسة مجلس البقيعة هو حبّي لبلدي ومسؤوليّتي اتجاه سكانها في فترة تتزامن فيها ظروف غير اعتيادية ، ولكي أسخّر لبلدي وابنائها كل طاقاتي المهنية وتجربتي على مدار السنوات ".
وأضاف رامز احمد :" كما يعلم الجميع ان قريتنا الحبيبة تراجعت خلال السنوات الماضية في كافة المجالات ، وذلك على اثر تجاهل حكومات اسرائيل للوضع الخاص والمشاكل التي تمر بها سلطاتنا وعدم اعطاء الميزانيات الكافية للتغيير في القرى ولا ننسى دور السلطات المحلية المنتخبة التي لا تقوم بواجبها اتجاه المواطنين كما يتطلّب منها كسلطات محلية " .
وتابع رامز :" اني لأسال نفسي وأسال المواطنين الكرام : هل يعقل انّ مسطّح القرية لم يتم توسيعه على مدار أربعين سنة تقريبا ؟ ، وهل يعقل ان مئات الأزواج والشباب ما زالت تنتظر توزيع قسائم البناء؟ ، انا بدوري اذا تم انتخابي لرئاسة المجلس فسأعمل على الزام السلطات المسؤولة بالقيام بتوزيع قسائم بناء لكل شخص يستحق ذلك. والعمل على اقرار الخارطة الهيكلية وتوسيع مسطح القرية. وسوف أعمل على انهاء مخطط المنطقة الصناعية لفتح المجال لجلب مبادرين وشركات بهدف تشغيل اكبر عدد ممكن من سكان القرية.. واعطاء الفرصة لابناء القريه لاقامة وتطوير مصالحهم.
وكلنا نعلم ان هنالك حاجة ماسة بثورة فعلية في مجال التربية والتعليم, وفي مجال النسيج الاجتماعي وكل هذا في ظل ما يمر به مجتمعنا.
وأنهى رامز أحمد حديثه بالقول :" من منطلق مسؤوليتي اتجاه بلدي ومواطنيها سأعمل على ايجاد برنامج حقيقي للاستثمار بالاجيال القادمة ، ولاعادة النسيج الاجتماعي كما عهدناه في البقيعة منذ القدم ".

سويد سويد : لدي القدرة على إحداث التغيير المنشود
المرشّح الدكتور سويد سويد قال لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : " ما دفعني للترشح هو المصلحة العامة لأهالي بلدتي وغيرتي على البقيعة ".
وأضاف : " أخوض هذا المعترك وأنا أتبنّى برنامجا واضحا ولدي القدرة على إحداث التغيير المنشود ".
وحول سلّم الأولويّات لديه قال د. سويد :" إن العنف المستشري في البقيعة كغيرها من البلدات العربية هو أكثر ما يقلقني في هذه المرحلة ، هذا بالإضافة الى عدّة قضايا هامّة جدّا مثل قضيّة الأرض والمسكن وقضية إعادة السياحة الى القرية باعتبار البقيعة بلد سياحي وهناك مئات العائلات التي تعتمد على السياحة كمصدر رزق " .
وأضاف د. سويد : " سأعمل جاهدا لإعادة الحركة السياحية إلى البقيعة وذلك بعد الضرر الذي تعرّضت له القرية من الناحية السياحيّة في أعقاب أحداث 2007 والمواجهات التي حصلت بين شبان من البلدة والشرطة عقب محاولة مؤسسات يهودية متطرفة لإثارة المشاكل في القرية " .
وأنهى د. سويد حديثه بالقول : " الطائفة العربية الدرزية هي أكثر طائفة غبنت وظلمت وعلينا النضال  لإعادة الأمور إلى نصابها باستعادة حقوقنا كمواطنين متساوين " .

سميع خير : أخوض هذه الانتخابات بعد باع طويل في مجال الاقتصاد وإدارة الأعمال
المرشح سميع خير وهو رجل أعمال قال لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" أخوض هذه الانتخابات بعد باع طويل في مجال الاقتصاد وإدارة الأعمال " .
وأضاف :" الحقيقة أنّه لم يعد بالإمكان السكوت على الوضع الذي وصلت اليه البقيعة الحبيبة ، فقضية السكن والأرض هي أكثر الأمور الملّحة ، هذه القضيّة  لم تتحرك منذ 35 عاما وذلك بالرغم من كل ما قدّمت الطائفة الدرزية من واجبات ولكن السلطة الإسرائيلية اعتادت على تهميشنا وتريدنا أن  نلتزم الصمت ، علما أن حقوقنا هي من الأمور البديهيّة ويجب أن نحصل عليها دون " تحميل جميلة " " .
وأنهى سميع بالقول :" هناك سياسة موجّهة لضرب السياحة في البقيعة ، مع العلم أنّ البقيعة تمتاز بالتعايش المشترك بين الطوائف الأربعة التي تسكنها ، وسأعمل اذا تم انتخابي لرئاسة المجلس سأعمل على إعادة السياحة كشريان رئيسي في القرية لأنّ هناك الكثير من العائلات التي تعتاش على الحركة السياحيّة " .




صالح خير




رامز احمد


سميع خير




صورة لقرية البقيعة

لمزيد من اخبار ترشيحا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق