اغلاق

الخليل :مؤسسة الدفاع عن الاقصى تكرم الزعتري

كرمت مؤسسة الدفاع عن المسجد الاقصى والمقدسات الاسلامية والمسيحية ومقرها الرئيسي مدينة القدس الدكتور داود الزعتري رئيس بلدية الخليل



 بدرع المؤسسة "تكريما لجهوده في الدفاع عن الارض الفلسطينية وحماية البلدة القديمة والحرم الابراهيمي من مخططات الاحتلال الاسرائيلي ومستوطنيه الرامية الى تهويد البلدة القديمة وتفريغها من العنصر البشري الفلسطيني ".
وضم وفد المؤسسة رئيسها كايد عسيلة والناطق باسمها الشيخ صالح الزير الحسيني ومدير مكتبها في الخليل عبد السلامية وعدد من اعضاء هيئتها الادارية حيث اعلنوا خلال اللقاء عن "تضامنهم مع بلدية الخليل والوقوف الى جانبها امام محاولات النيل من رئيسها ومعاونيه ومحاولات ايقاف تحركاته لمواجه الاستيطان وحماية الارض والانسان الفلسطيني".

"نحن نسير على نهج قيادتنا الفلسطينية والرئيس محمود عباس"
وقال الشيخ الحسيني " اننا نستنكر بأشد العبارات هذا الارهاب المنظم التي تقوم عليه مؤسسات صهيونية تهدف لوقف كل من يؤمن بعدالة قضيته ويعمل على الانتصار لها ويبذل كل الجهود من اجل وقف استنزاف الارض الفلسطينية ومقدرات الشعب الفلسطيني وإننا معكم قلبا وقالبا ونسير بقوة خلف خطواتكم التي لولا انها اَلمت الاحتلال وأجهضت مخططاته في مدينة الخليل ما اختاروا هذا الاسلوب الارهابي في التهديد بالقتل ومحاولته من خلال رسالة مشبوهة".
من جانبه شكر العسيلي للمؤسسة والقائمين عليها لفتتهم واصفها بالكريمة ، مبيننا "ان الجهود تكاملية" ،  وقال :" يجب ان نكون يدا واحدة في كافة المؤسسات لمواجهة كل الانتهاكات ومحاولات النيل من الارض والإنسان الفلسطيني ويجب ان نكون الصخرة التي تتحطم عليها مخططات الاحتلال ومستوطنة ومدينة الخليل بعد مدينة القدس مستهدفة بشكل كبير ويبدو انه لم يرق للاحتلال ان يقف مجلس بلدي امام سياساتهم ومخططاتهم و نحن نسير على نهج قيادتنا الفلسطينية والرئيس محمود عباس الذي اعنها مرارا ان الهدف واضح وهو ازالة الاحتلال و تقويض اساساته" .

"ان الاحتلال ومستوطنيه يشعرون بالخوف حين يرون مشاريع الخليل تقام والمدينة تزدهر"
وفي وقت لاحق زار دار بلدية الخليل مدراء مدارس الخليل يرأسهم مدير مديرية التربية والتعليم  بسام طهبوب بهدف التضامن مع البلدية و اعلان مؤزرتهم والوقوف الى جانب رئيسها حيث كان في استقبالهم الدكتور الزعتري واعضاء من المجلس البلدي .
وبعد ان عبر الوفد عن تضامنه اكدوا في قولهم :" ان الاحتلال ومستوطنيه يشعرون بالخوف حين يرون مشاريع الخليل تقام والمدينة تزدهر وتتطور وتقام المشاريع الاستراتيجية والبنية التحتية وان كان المواطن لا يراها بوضوح فان اجهزة الاحتلال تتابع و باهتمام ما يجري تحت الارض من اساسات متينة تؤهل للتنمية والتطوير وهذا كان الدافع لزعزعة الثقة في النفس لدى رئيس و اعضاء المجلس البلدي والحد من نشاطهم و تفانيهم في خدمة المدينة ".
من جانبه بين الدكتور الزعتري ان ما جرى زاد بإصرارنا "نحو المزيد من العطاء والعمل من اجل هذه المدينة وأهلها الذين يستحقون كل الجهد والبذل لما يشكلوه من صورة تعبر عن الصموده في اروع اشكاله. وإننا في بلدية الخليل مصممون على الاستمرار والعمل ولن يوقف عجلة تنمية هذا البلد تهديد او مخططات مشبوهة".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق