اغلاق

التجمع الوطني لمقاومة الجدار: ندين استشهاد ابو عين

استنكر التجمع الوطني لمقاومة الجدار والاستيطان في القدس برئاسة اسماعيل الخطيب، خلال اجتماعه الذي عقد يوم أمس في مخيم شعفاط،

  

استنكر " الاعتداء الاثم الذي اودى بحياة الشهيد زياد أبو عين رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان إثر الاعتداء عليه من قبل جنود الاحتلال خلال احتجاج نظمته لجان المقاومة الشعبية في قرية ترمسعيا شمالي رام الله بالضفة الغربية قبل عدة ايام ".
ووصف اسماعيل الخطيب رئيس التجمع الوطني لمقاومة الجدار والاستيطان قتل الشهيد أبو العين " بالحادث الوحشي الذي يضاف إلى جرائم الاحتلال في غزة والقدس " ، قائلًا:" إن اغتيال الوزير ابو عين جريمة نكراء لا يمكن السكوت عليها، محملاً رئيس الحكومة الاسرائيلي بنيامين نتنياهو المسؤولية عن مقتل الوزير الفلسطيني زياد ابو عين".
واضاف الخطيب: "ان مقتل الوزير زياد ابو عين يفضح الممارسات الارهابية الاجرامية لقوات الاحتلال ويؤكد ان لا سلام مع الاحتلال وان لا سلام مع استمرار الاستيطان".
وقال الخطيب: "ان الشهيد زياد ابو عين ارتقى شهيدا دفاعا عن الوطن، عن القدس والاقصى ، لينضم لكوكبة الشهداء من الشهيد ابو عمار الى ابو جهاد واحمد ياسين الذين ينيرون للشعب الفلسطيني الطريق نحو الحريه والاستقلال".
كما وطالب محمد عليان مختار بيت صفافا " المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الانسان للوقوف امام مسؤولياتها ومحاكمة اسرائيل على جرائمها مثمنا موقف السيد الرئيس محمود عباس الذي دعا الى الرد على عملية اغتيال المناضل ابو عين بكل الخيارات المتاحة ".
من جهته ، قال بهاء نبابتة مسؤول اللجان الشعبية في التجمع: "إن عملية اغتيال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، مقصودة، وغايتها وقف الحيوية والجهد النضالي لمقاومة الجدار والاستيطان "، مؤكدا على " أن جريمة الاغتيال لن توقف هذا الجهد النضالي الذي استشهد من اجله أبو عين، مطالباً المجتمع الدولي مجددا بالعمل على إرغام إسرائيل على وقف الانتهاكات اليومية لحقوق الإنسان والمواثيق والأعراف والمعاهدات ".



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق