اغلاق

‘زواجنا يبدأ من بوابة السماء‘ مشروع لعقد القران بالأقصى

عقد شابان من القدس وداخل الخط الاخضر قرانهما داخل المسجد الاقصى برعاية مشروع "زواجنا يبدأ من بوابة السماء"، والذي افتُتحت بداياته بهذين العقدين،

 أملاً أن يقتدي بهما سائر الشباب المسلم.
وجاء في بيان لمؤسسة الاقصى للوقف والتراث ، وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما : " تتركز أهداف هذا المشروع القديم الجديد على تشجيع الأزواج الشابة بدء حياتهم من المسجد الاقصى; طلباً لبركة المكان وعمارةً لساحاته في ظل ما يتعرض له يوميا من اقتحاماتٍ ومساعٍ احتلالية لتفريغه ".
يقول أحد الشبان الذين خاضوا هذه التجربةمحمد خلايلة من بلدة مجد الكروم مع عروسه ياسمين محاجنة من يافة الناصرة: "تحمّست كثيرا لهذه الفكرة، قطعت مسافة بعيدة أنا وعروسي لنيل البركة في الاقصى، وكان المهر هو سورة البقرة".
أما العروس ضحى النمري من القدس، فقد بدأت حياتها مع عريسها من الاقصى وسط تبريكات الأهل والمصلين الذين شهدوا عقد القران، تقول: "أشعر أن الاقصى بيتي والمصلين هم أهلي، المكان مريح وأدعو جميع الفتيات للاقتداء بفعلي". فكرة عقد القرآن في المسجد الاقصى ليست جديدة، فقد تمت مئات العقود في فترة سابقة ما شجع المقبلين على الزواج للالتحاق بهذا الركب.
وتؤكد إحدى مُركزات المشروع يمامة حاج علي " أن الإقبال على هذه الفكرة بدا لافتاً ومُحمساً " ، وتضيف: "الكثير من الأزواج يتوجهون الينا بالاستفسارات لعقد قرانهم في الاقصى، نحن نوفر لهم التغطية الاعلامية بالاضافة الى هدية قيّمة ، وجُلّ هدفنا ربط الشباب بالمسجد الاقصى".
   

 

لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق