اغلاق

الاحتفال بافتتاح مدرسة جديدة للبنين في بيت كاحل

احتفلت السلطة الفلسطينية والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) وشريكها المنفذ مجتمعات عالمية، أمس الأربعاء، بافتتاح مدرسة أساسية للبنين


صورتان من الاحتفال بافتتاح المدرسة

 شيدت حديثاً في قرية بيت كاحل، شمال غرب مدينة الخليل. 
وحضر الحفل ممثل محافظ محافظة الخليل خالد دودين، ووكيل وزارة التربية والتعليم العالي محمد أبو زيد، والوكيل المساعد لشؤون الهيئات المحلية محمد جبارين، ورئيس مجلس قروي بيت كاحل اسماعيل العطاونة، ورئيس بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في الضفة الغربية وقطاع غزة ديفيد هاردن، والمدير العام لمؤسسة مجتمعات عالمية لنا أبو حجلة وممثلين عن مجلس قروي بيت كاحل.
استثمرت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية أكثر من 800 ألف دولار أمريكي لبناء مدرسة ذكور بيت كاحل الأساسية، والتي سيستفيد منها أكثر من 220 طالب سيتمكنون الآن من الحصول على بيئة تعليمية آمنة ومحفزة. وتضمن مشروع بناء المدرسة 5,878 يوم عمل، ووفّر 56 وظيفة مؤقتة و11 وظيفة دائمة. بالإضافة إلى ذلك، رفدت القنصلية الأمريكية العامة في القدس مكتبة المدرسة بمجموعة من الكتب. وتشمل الكتب مجموعة من الروايات الأميركية وكتب العلوم والجغرافيا والتاريخ والحكايات الشعبية وسيّر العظماء المترجمة للغة العربية.
منذ عام 2000، شيّدت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية 3000 صف دراسي وقامت باعادة تأهيل وتجديد عدد مماثل من الصفوف. ونتيجة لهذه المشاريع، يدرس أكثر من 200 ألف طفل في صفوف مدرسية تم بناؤها أو تجديدها من قبل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية. والى جانب ذلك، تعمل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية مع وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية على تحسين أساليب التدريس، وإدخال المناهج المعاصرة لاستراتيجيات التعليم والتعلم، وتوسيع تأثير البرمجة في مرحلة الطفولة المبكرة.
وقال محمد أبو زيد أن، "وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية تثمن عالياً وتشيد بدعم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية المتواصل وجهودها لتحسين وتطوير البنية التحتية للمدارس في الضفة الغربية". وأضاف:"مدرسة ذكور بيت كاحل الأساسية توفر بيئة تعليمية آمنة للطلاب وتزيد من معدلات الالتحاق بالتعليم وبالتالي تضمن وصول أفضل للتعليم".
بدوره، قال ديفيد هاردن أن، "الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية فخورة بالشراكة الوثيقة التي تربطها مع الوزارات الفلسطينية ومحافظة الخليل لتوفير بيئة تعليمية أفضل للطلاب في جميع أنحاء الضفة الغربية".
وأضافت لنا أبو حجلة، المدير العام لمؤسسة مجتمعات عالمية، أن مؤسسة مجتمعات عالمية وبتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، قد عملت مع المجالس المحلية على مدار الأربع سنوات الماضية على بناء واعادة تأهيل 25 مدرسة في مختلف أنحاء الضفة الغربية. وقالت: "ها نحن اليوم نستثمر الأموال في المباني، ولكن هذا الاستثمار في الواقع هو استثمار مستقبل في أطفالنا، قادة المستقبل".
ومن الجدير ذكره أن الولايات المتحدة الأمريكية هي المانح الأكبر للفلسطينيين، حيث قدمت من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية منذ عام 1994 ما يزيد عن 4,6 مليار دولار أمريكي لبرامج ومشاريع تدعم الديمقراطية والحكم الرشيد، وتحسين مستوى التعليم والصحة، وتقديم مساعدات إنسانية، وتطوير القطاع الخاص، وتطوير البنية التحتية ومصادر المياه.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق