اغلاق

توقيع مذكرة تفاهم لإنشاء مركز صناعة الأحذية بالخليل

وقع التجمع العنقودي لصناعة الأحذية والجلود في الخليل الأربعاء الماضي، مذكرة تفاهم لإنشاء "مركز التطوير والإبداع للتجمع"،


خلال توقيع الاتفاقية

بالشراكة مع غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل، وجامعة بوليتكنك فلسطين، واتحاد الصناعات الجلدية الفلسطينية، ووزارة الإقتصاد الوطني, وذلك في مقر الغرفة التجارية.
وتأتي هذه الاتفاقية كثمرة للتعاون المشترك بين القطاعين العام والخاص والقطاع الأكاديمي ضمن مشروع التجمعات العنقودية لتطوير القطاع الخاص والممول من الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD)، وبإشراف وزارة الاقتصاد الوطني الفلسطيني وبالشراكة مع اتحاد الغرف التجارية الصناعية الزراعية الفلسطينية.
وقد حضر حفل التوقيع كل من عطوفة محافظ محافظة الخليل (الأستاذ كامل احميد)، ووكيل وزارة الاقتصاد الوطني (الدكتور تيسير عمرو)، ورئيس اتحاد الغرف التجارية الصناعية الزراعية الفلسطينية (الحاج أحمد هاشم الزغير) والمدير العام للاتحاد السيد (جمال جوابرة)، ورئيس غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل (المهندس محمد غازي الحرباوي) وأعضاء مجلس إدارة الغرفة، ومديرها العام المهندس (جواد السيد), ورئيس جامعة بوليتكنك فلسطين (الدكتور عماد الخطيب) وأعضاء مجلس إدارة الجامعة، ورئيس مشروع التجمعات العنقودية  - ومدير عام الصناعة والتجارة (المهندسة منال فرحان)، ورئيس الفريق التنفيذي للمشروع (السيد بيتر ويلسون)، وممثل التجمع العنقودي في الخليل - ورئيس اتحاد الصناعات الجلدية الفلسطينية (المهندس طارق أبو الفيلات) وأعضاء مجلس إدارة الإتحاد، ومدير التجمع (المهندس محمد حسين). وعدد من أعضاء التجمع العنقودي لصناعة الأحذية والجلود في الخليل.
ويهدف المشروع المذكور إلى تعزيز القدرة التنافسية للمنشآت الصناعية في المجتمع المحلي  لزيادة حصتها في الأسواق المحلية وتحسين فرصها التصديرية، وذلك من خلال تعزيز القطاعات الإنتاجية ذات الفرص عالية النمو، من خلال إنشاء الروابط ومد الجسور ما بين مختلف الجهات والقطاعات الاقتصادية ذات العلاقة.
في البداية رحب رئيس الغرفة بالحضور، وأشار إلى الدور التكاملي الذي تلعبه الغرفة في سبيل تعزيز الاقتصاد الوطني الفلسطيني، من منطلق دورها كحاضنة لمجتمع الأعمال، وتقع على عاتقها مسؤولية تنمية وتطوير قطاعي التجارة والصناعة على حدٍ سواء.
وأعرب رئيس الجامعة عن سعادته، مبيناً دور الجامعة كمؤسسة أكاديمية ريادية في خدمة المجتمع المحلي، في مجال بلورة واحتضان الأفكار الإبداعية، وإعداد وطرح برامج التعليم والتدريب المهني والتقني.
وأشاد ويلسون بهذا الإنجاز، مؤكداً على أن توقيع هذه المذكرة وإنشاء مركز الإبداع والتطوير يعتبر مطلباً حيوياً من الدرجة الأولى بما يمثله من تطوير لصناعة الأحذية والجلود وبما ينعكس إيجاباً على الواقع الاقتصادي المحلي.
وعبّر المهندس أبو الفيلات، ممثّل التجمع، عن شكره لكافة الأطراف المشاركة والمؤسسات الداعمة، وطالب الحكومة الفلسطينية بتعميم هذه التجربة على كافات القطاعات الصناعية والاقتصادية الأخرى.
وأثنى الدكتور تيسير عمرو وكيل وزارة الاقتصاد على جهود القائمين على المشروع، وأشار إلى أن الوزارة تنظر بعين الاهتمام لمثل هذه المشاريع التنموية، آملاً أن يمثّل المركز تجربة ناجحة قابلة للتعميم على قطاعات اقتصادية أخرى.
وفي كلمته وجّه المحافظ خالص شكره للجميع، متمنياً النجاح في تحقيق الأهداف المرجوة، وحثّهم على مزيدٍ من الإنجازات لمحافظة الخليل خاصةً وفلسطين عامةً.
وفي الختام جرى توقيع الاتفاقية بين كلٍ من ممثل التجمّع ورئيس الغرفة ورئيس الجامعة ورئيس المشروع.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق