اغلاق

‘لجنة تكافل‘ تقدم منحة مالية لجرحى الحرب في غزة

اعلنت اللجنة الوطنية الاسلامية للتنمية والتكافل الاجتماعي عن "البدء في تنفيذ مشروع الجرحى، والممول من دولة الامارات العربية المتحدة،


مجموعة صور أثناء توزيع المنح المالية

بمنحة كريمة من الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان، رئيس الدولة وولي العهد الشيخ محمد بن زايد ال نهيان، وسيغطي المشروع كافة جرحى العدوان الاخير على غزة، وهم الاف وزعوا على ثلاث فئات بليغة ومتوسطة وطفيفة حسب نوع الاصابة وفقا للتقارير الطبية التي قدموها لطواقم اللجنة الفرعية، من الذين تطوعوا لمساندة اعداد المشروع".
جاء ذلك في بيان صادر عن اللجنة، وصلت نسخة منه موقع بانيت وصحيفة بانوراما، وقدمت اللجنة شكرها وامتنانها "لدولة الامارات العربية ولسمو الشيخ خليفة بن زايد رئيس الدولة، ولسمو الشيخ محمد بن زايد ولي العهد وكل الامارات شعبا وحكومة على مواقفهم الرائعة ومساندتهم الدائمة لشعبنا الفلسطيني في كافة المواقف المتواصلة، والتي لم تنقطع من زمن زايد الخير رحمه الله، فجاء خير خلف لخير سلف الشيخ خليفة حفظه الله على نفس الدرب ونفس النهج في مسيرة امارات الخير ومواقفها النبيلة فأدام الله عز الامارات".
وقدمت اللجنة الشكر على لسان رئيسها، النائب ماجد ابو شمالة وكافة اعضائها: خالد البطش، النائب اسماعيل الاشقر، النائب صلاح البردويل، النائب اشرف جمعه، جميل مزهر وعصام ابو دقة مشيرة الى وجود مشروعات لاحقة سيتم الاعلان عنها.


"قامت اللجنة بشكل متزامن بتسليم الجرحى من الفئة ذوي الاصابات البليغة في كافة المحافظات"
هذا وفتحت اللجنة "ستة منافذ لتوزيع المنحة الكريمة على المستحقين شملت كافة محافظات قطاع غزة لتخفيف الضغط والتيسير على المواطنين، الذين توافدوا بالمئات على هذه المصارف في رفح وخانيونس واربعة منافذ في غزة تغطي مناطق غزة والوسطى والشمال، علما بان اللجنة بدأت في تنفيذ مرحلة اولى من المشروع وهو تسليم المستحقين من الفئة المتوسطة من الجرحى".
كما قامت اللجنة بشكل متزامن "بتسليم الجرحى من الفئة ذوي الاصابات البليغة في كافة المحافظات، من خلال زيارات متطوعي اللجنة مباشرة للمصابين في بيوتهم، لعدم قدرة العديد منهم الوصول الى منافذ التسليم لصعوبة حالتهم الطبية، وستشرع اللجنة في تنفيذ المرحلة الثالثة من المشروع فور الانتهاء المرحلتين الاولى والثانية وهو تسليم ذوي الاصابات الطفيفة".
من جانب اخر اكدت اللجنة على بعدها الانساني ورغبتها "في مساعدة ابناء شعبنا داحضة كل ما يشاع عن اهداف سياسية للجنة معتبرة انها محض افتراء ينطلق من رغبة البعض في عدم رؤية أي توافق على الساحة الفلسطينية واستمرار الخلافات ".
وأوضحت اللجنة على انه "كان هناك توافق بين رؤية دولة الامارات ورؤية اللجنة على خدمة  ابناء شعبنا الفلسطيني   دون تمييز، حيث أكدت الامارات على وقفها على مسافة متساوية من الجميع".
وجاء في البيان ان "دولة الامارات مولت العديد من المشروعات التي رعتها اللجنة، مستهدفة شرائح وفئات كاملة من ابناء شعبنا كان اخرها مساعدة المواطنين المتضررين من المنخفض الجوي الذي عرف بمنخفض "الكسا" في حينه".
وفي الختام اكدت اللجنة على ان "شعبنا يستحق منا كل الجهد الممكن من اجل تخفيف معاناته ورسم بسمة على شفاه المعذبين فيه، وان ما قدمته اللجنة لفئة الجرحى وما ستقدمه قريبا لفئة الشهداء يبقى قيمة متواضعة الى جانب ما قدموه لشعبهم، وما اصابهم من مصاب ولكنها تظل محاولة للتأكيد لشعبنا باننا الى جواره ولن نتركه وحده في الميدان بعد ان كان سابقا لنا في كل ميدان".





























لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق