اغلاق

الأسرى للدراسات: الأسير الآغا ورفاقه مأساة العام 2014

أكد مركز الأسرى للدراسات أن "قضية الأسير ضياء الفالوجي "الأغا" والذي دخل العام الثالث والعشرين في السجون الاسرائيلية،

 

والمحكوم بالمؤبد مدى الحياة ورفاقه الثلاثين من الأسرى القدامى التى أبت دولة الاحتلال الافراج عنهم أسوة بالدفعات الثلاث السابقة تعتبر مأساة العام 2014 الانسانية".
وتمنت والدة الأسير الآغا خلال اعتصام الصليب الأحمر الدولي بقطاع غزة، أن يكون العام 2015 عام حرية لكل الأسرى بدون استثناء، واعتبرت مسألة عدم الافراج عن الدفعة الرابعة في العام السابق مأساة عاشتها العائلة بترقب كبير كما كل عوائل الأسرى الآخرين.
وأشارت أم ضياء لمركز الأسرى أن "الاحتلال منعنا اليوم من الزيارة رغم تجهيز أنفسنا، وأنها قلقة على حياة ضياء وشقيقه محمد المتواجد أيضاً في سجن نفحة والمحكوم  بالسجن 13 عاما وغرامة مالية بقيمة 6000 شيقل".
من ناحيته طالب الخبير في شؤون الأسرى مدير مركز الأسرى للدراسات، رأفت حمدونة بتكثيف "الجهود ومضاعفة أشكال التضامن مع ذوي الأسرى في العام المقبل، والقيام بأوسع مشاركة من قبل كل شرائح المجتمع الفلسطيني بلا استثناء حتى تحقيق حريتهم أو على الأقل مؤقتاً بنيل حقوقهم وفق المواثيق الدولية وعلى رأسها اتفاقية جنيف الرابعة، وأن قضية الأسرى غير مختزلة بالمؤسسات الرسمية والأهلية والشخصيات العاملة في هذا المجال وإنما قضية الكل الفلسطيني والعربي بلا استثناء".
 
 
لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق