اغلاق

الرئيس الفلسطيني يفتتح معرض ‘القدس في الذاكرة‘

افتتح الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مساء الأحد، معرض القدس في الذاكرة بمدينة رام الله، بمشاركة أمين عام منظمة التعاون الإسلامي إياد أمين مدني .


صور التقطت خلال افتتاح المعرض - تصوير اسامة فلا

وقال الرئيس عباس في كلمته التي ألقاها خلال حفل الافتتاح:"مستمرون في الذهاب إلى مجلس الأمن حتى يعترف بحقوقنا كاملة، ومصممون على الانضمام للهيئات الدولية رغم الضغوط، كما أننا متمسكون  بالسلام العادل والشامل الذي ينهي الاحتلال ويقيم الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران 1967 بعاصمتها القدس الشريف ".
وشدد الرئيس الفلسطيني على " أنه لا بديل عن فلسطين إلا فلسطين، ولا بديل عن القدس إلا القدس عاصمة فلسطين، وأنه لا سلام ولا أمن ولا استقرار بدون القدس عاصمة للدولة الفلسطينية " .
وقال  :" نحن لم نفشل في مجلس الأمن، بل مجلس الأمن هو من فشل، لذلك قررنا الانضمام لكافة المواثيق الدولية وعلى رأسها محكمة الجنايات الدولية، ووقعنا على 20 ميثاقا للانضمام للهيئات الدولية، وسنستمر في ذلك ".

" فرصة للاطلاع على تاريخ القدس العربية "
بدوره، قال مدني : "يشرفني أن أكون بينكم على أرض فلسطين، ولا يمكن تصور الشعور الذي يغمر الإنسان عندما تطأ قدماه أرض فلسطين، شعور بكبر التحدي والطريق الذي يمثل أمامنا ونعبره بكثير من التصميم والثبات ووحدة الكلمة، الشعور بين شعب صبر كل هذه السنين وكان رمزا للإنسانية جمعاء على الصبر والأمل ".
وعبر عن أصدق تهانيه للرئيس والشعب الفلسطيني لمناسبة الذكرى الخمسين لانطلاق الثورة الفلسطينية، وحلول السنة الجديدة، والمولد النبوي الشريف. وأضاف:"نريد إيجاد صياغة لوكالات السياحة الفلسطينية والأردنية لنهيئ الفرصة للمسلمين الراغبين بزيارة القدس وفلسطين، كما هي الصيغة في السعودية لإقامة العمرة والحج، لأننا نريد دخول ولو حتى 100 ألف مسلم إلى القدس، من خلال ربط وكالات السياحة في السعودية وفلسطين والأردن، في محاولة جادة منا لزيادة عدد الزائرين للأقصى ".
وتابع:"نقول للذين يخشون الذهاب إلى القدس والأقصى بحجة أنها تحت الاحتلال الإسرائيلي، إن المجيء إلى هنا يؤكد أحقيتنا جميعا في القدس والأقصى، ومهما كانت العقبات فإن المجيء إلى هنا وزيارة القدس والصلاة في الأقصى تعبير كأي حق تعبير بأحقيتنا في هذا المكان، ولن نرضى أن ينازعنا أحد في هذا الحق، وأن يحجب أحد عنا هذا الحق ".
وأشار إلى أن هذا المعرض الذي ينظمه مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية بالتعاون مع وزارة الثقافة، يجسد فرصة للاطلاع على تاريخ القدس العربية، الذي يبرز عربية المدينة المقدسة.

" 470 صورة تاريخية "
بدوره، قال مدير عام مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية (إرسيكا) خالد آرن " إن القدس الشريف حظيت باهتمام العديد من المصورين في السنوات الأولى لظهور فن التصوير الشمسي ، وكان السراي العثماني في عهد السلطان عبد الحميد الثاني هو أكثر الجهات التي اهتمت بصور القدس في تلك السنوات  ".
وأضاف أن معرض (القدس في الذاكرة) يحتوي على 470 صورة تاريخية للقدس، مختارة من ألبومات السلطان عبد الحميد الثاني (1876م – 1909م) وأرشيف (إرسيكا).
وقال نائب رئيس الوزراء، وزير الثقافة زياد أبو عمرو، "ننظم بالتعاون مع مركز القدس للتاريخ والفنون معرض (القدس في الذاكرة)، وهي صورة تاريخية للقدس، مختارة من ألبومات السلطان عبد الحميد الثاني.
وأضاف أن معرض الصور ليس عاديا بل له دلالات فنية وسياسية وثقافية، تؤكد على الدور العربي والإسلامي القديم للمدينة المقدسة وإرثها العربي الإسلامي أيضا.
وأعرب عمرو عن شكره لوزراء السياحة في الدول الإسلامية لاختيار القدس عاصمة السياحة الإسلامية.
وفي أعقاب افتتاح المعرض، اقام الرئيس محمود عباس، مأدبة عشاء على شرف الضيف أمين عام منظمة التعاون الإسلامي إياد أمين مدني، حضرها اعضاء الوفدين، حيث جدد سيادته الترحيب بالضيف الكبير في فلسطين، وشدد على أهمية هذه الزيارة في دعم الموقف الفلسطيني.











لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق