اغلاق

التجمع الفلسطيني يسلم الخارجية الألمانية رسالة احتجاج

سلّم التجمع الفلسطيني في ألمانيا الجمعة رسالة احتجاج عاجلة لوزارة الخارجية الألمانية، طالب فيها الساسة الألمان والحكومة الألمانية،

 

بضرورة الوقوف أمام مسؤولياتهم تجاه الواقع الإنساني الصعب الذي يعيشه قطاع غزة، وضرورة التحرك العاجل لرفع الحصار الخانق عن القطاع المحاصر منذ ثماني سنوات.
وقال رئيس التجمع الفلسطيني في ألمانيا، سهيل أبو شمالة، :" إن رسالة الاحتجاج التي سلمها عضو الهيئة الإدارية للتجمع عبد الحميد الخطيب، وأمين سر التجمع لمنطقة برلين مفضي التكلي"، شددت "على ضرورة ممارسة الحكومة الألمانية ضغوطها على الاحتلال الإسرائيلي، من أجل إعادة إعمار قطاع غزة، ومنح سكان القطاع حقهم في ميناء بحري، وفتح معبر رفح أمام حركة الأفراد والبضائع ودخول المساعدات الإنسانية".
ودعا التجمع الفلسطيني في ألمانيا خلال رسالته الاحتجاجية "الحكومة الألمانية بالسعي لتطبيق توصية أصدرها البرلمان الألماني عام 2010 برفع الحصار عن قطاع غزة، ومحاسبة الحكومة الإسرائيلية لاستمرارها في فرض الحصار على قطاع غزة، مطالباً في رسالته الحكومة الألمانية بإيقاف كافة صادرات الأسلحة لمنطقة الشرق الأوسط، وتعليق اتفاقيات الشراكة الأوروبية مع إسرائيل حتى توقيع اتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين".

"الرسالة حملت بين طياتها رسائل تذكير للحكومة الألمانية بالوضع المأساوي في قطاع غزة"
 إلى جانب ذلك طالب التجمع الفلسطيني في رسالته الاحتجاجية الحكومة الألمانية بـ"إنهاء مشاريع التعاون مع إسرائيل ضمن برامج البحوث العلمية الأوروبية التي تستفيد منها شركات الأسلحة والتصنيع العسكري الإسرائيلية".
وأوضح أبو شمالة :" أن الرسالة حملت بين طياتها رسائل تذكير للحكومة الألمانية بالوضع المأساوي في قطاع غزة، وما خلفته الحروب الثلاثة على قطاع غزة من جرائم حرب وانتهاكات جسيمة ضد المدنيين المحاصرين، وما نتج عن ذلك من آلاف الضحايا والجرحى والنازحين وآلاف البيوت المدمرة، وسط إغلاق تام لكافة المعابر التي تربط القطاع مع العالم الخارجي".
وطالب التجمع في رسالته لوزارة الخارجية الألمانية "بضرورة تبنيها موقف واضح وجريء داعماً للحق الفلسطيني لتحقيق الأمن والعدل في المنطقة، ودعم حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، والذي تنتهكه السلطات الإسرائيلية بشكل يومي في الأراضي الفلسطينية.
وأكد رئيس التجمع الفلسطيني في ألمانيا أن فلسطينيي أوروبا سيواصلون جهودهم في كافة المحافل الدولية، من أجل كسر الحصار المفروض على قطاع غزة، ومنح الفلسطينيين حقوقهم المشروعة، وإيصال صوت غزة إلى الحكومات الأوروبية والاتحاد الأوروبي".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق