اغلاق

التوجيه السياسي يلتقي لجنة اقليم فتح في نابلس

قام وفد من مفوضية التوجيه السياسي في نابلس بزيارة مقر اقليم حركة فتح في المحافظة، والتقى بجهاد رمضان، امين السر ونائبه سعيد الزبيدي،


صورتان من اللقاء

وعدد من اعضاء لجنة الاقليم. وضم الوفد العميد ابو ربيع، مدير التوجيه السياسي في نابلس والاسير المحرر، العميد مؤيد حجة وعدد من ضباط وكادر التوجيه السياسي.
في بداية اللقاء رحب الاخ جهاد رمضان بالوفد الزائر، مثمناً دور التوجيه السياسي في تشبيك العلاقات بين المؤسسات الرسمية والمؤسسة العسكرسة مع المؤسسات والجمعيات المدنية وفصائل العمل الوطني، وقال "ان التوجيه السياسي يقوم بعمل متقدم ومميز في التوعية الوطنية والتثقيف ونشر الوعي القانوني، وتمكين منتسبي المؤسسة الامنية من خلال الدورات وورش العمل المتخصصة".
ومن جهته تحدث العميد ابو ربيع، مقدماً التهاني والتبريكات لاعضاء لجنة اقليم نابلس المنتخبين، ومؤكدا على نجاح العملية الديمقراطية الداخلية لحركة فتح، والتي تشكل مفخرة وحالة متقدمة تبرز حضارة وتقدم الشعب الفلسطيني وتداول المسؤوليات والمهام وتجديد الدماء، ونقل لهم تحيات اللواء عدنان الضميري المفوض السياسي العام الذي يتابع عن كثب التجربة الديمقراطية الداخلية لحركة فتح وهذا العرس الوطني العظيم، وتحدث العميد عن الوضع السياسي الحساس التي تمر فيه القضية الفلسطينية "في ظل التصعيد الاسرائيلي وتطرف المستوطنين"، وقال "ان دول العالم والبرلمانات المنتخبة في القارة الاوروبية باتت رافضة للاحتلال وتعترف بالدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف". واشار "ان القيادة الفسطينية وعلى راسها الرئيس ابو مازن ومنظمة التحرير الفلسطينية، وفصائل العمل الوطني يخوضون معركة دبلوماسية صعبة ومعقدة في مجلس الامن من اجل انهاء الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية المنشودة"، واضاف العميد ابو ربيع ان التوجيه السياسي على اتم الجاهزية للتعاون مع لجنة اقليم حركة فتح من اجل بث الوعي الوطني وتعميق قيم الانتماء والولاء لدى الجيل الناشيء وطلبة الجامعات والمدارس ومنتسبي الجمعيات والمتطوعين وتشكيلات الشبيبة، وشدد على ضرورة تعزيز الشراكة الحقيقية من اجل خدمة الوطن وتوفير حالة متقدمة من الامن والامان وتطبيق القانون وذلك من خلال مساعدة المؤسسة الامنية وجهاز الشرطة في ذلك، وقال انه لا يوجد استقرار واقتصاد بدون امن وامان وقانون، مشيراً ان تلك المرحلة السياسية الحساسة بحاجة الى حماية الجبهة الداخلية من اي عبث وتخريب وبث للاشاعات المغرضة، وحماية الجبهة الداخلية بحاجة لتكاتف جيع الجهود الرسمية والشعبية والوطنية.
وفي نهاية اللقاء تم الاتفاق على تنفيذ برنامج مشترك بين التوجيه السياسي وحركة فتح، يشمل بناء الكادر التنظيمي  والوطني والطلابي وتعزيز العمل التطوعي والعمل الشعبي المقاوم.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق