اغلاق

إجراء أول عملية جراحة قلب مفتوح في مستشفى النجاح

أجريت في مستشفى النجاح الوطني الجامعي أول عملية قلب مفتوح، مما يمهد الطريق لتقديم خدمات متكاملة ونوعية لمرضى القلب، وتعكس هذه العملية التطور السريع


البروفيسور سليم حاج يحيى

الذي تشهده المستشفى لما يتميز به من خبرات طبية عالمية وتجهيزات حديثة، وقد استمرت العملية ثلاث ساعات، وقد غادر المريض المستشفى بحالة صحية ممتازة بعد ثلاثة أيام من إجراء العملية.
وقد أجرى العملية فريق من الاطباء والممرضين ذوي الخبرة الطويلة، كالدكتور جهاد جعارة، جراح القلب، والدكتور حسن اسماعيل، أخصائي تخدير مرضى القلب، وأشرف على العملية البروفيسور سليم الحاج يحيى، والذي يعتبر جراحاً ذا شهرة عالمية في جراحة وزراعة القلب والرئة والقلب الاصطناعي.

البروفيسور سليم الحاج يحيى: العملية تعتبر خطوة هامة في مجال تطوير المستشفى
وفي معرض تعليقه على إجراء العملية، قال البروفيسور سليم الحاج يحيى، مدير عام المستشفى وعميد كلية الطب وعلوم الصحة بجامعة النجاح "أن هذه العملية تعتبر خطوة هامة في مجال تطوير المستشفى وتقديم خدمات طبية نوعية لا تقل مستوىً عن جراحة القلب في بريطانيا أو أي دولة متقدمة"، وأضاف: "لا تقع على عاتقنا مسؤولية معالجة أمراض القلب فحسب، بل أيضا التوجه نحو منع هذه الامراض أو التقليل منها".
ومن الجدير ذكره أن مستشفى النجاح الوطني الجامعي مستشفىً غير ربحي يسعى لتقديم خدمات القسطرة والعمليات الجراحية على مدار الساعة لمعالجة النوبة القلبية الحادة علماً بأن هناك فرصة ذهبية لانقاذ مريض يعاني من النوبة القلبية الحادة خلال 60-90 دقيقة. هذا وسيقوم المستشفى بالمشاركة مع المستشفيات الحكومية وخدمات الاسعاف وخاصة الهلال الاحمر بحملة توعية للتحويل المباشر للمرضى المشخصين بالنوبة القلبية الحادة الى قسم القسطرة في مستشفى النجاح دون اللجوء الى الطوارئ، أو تحويل المرضى المشخصين بالاصابة بالنوبة القلبية الحادة الى قسم القسطرة في مستشفى النجاح دون إجراءات تحويل بيروقراطية وورقية.
وبناء على قرار وزارة الصحة بتحويل أي مريض بحاجة لإجراء طارئ منقذ للحياة الى مستشفى النجاح ومستشفى المقاصد ومستشفى المطلع، فإن الاجراءات التحويلية في هذه الحالات تكون محدودة جداً وبحاجة فقط لموافقة تلفونية من مدير عام المستشفيات.
هذا وسيقدم المستشفى بالإضافة لخدمات القسطرة برئاسة اختصاصي القلب القدير الدكتور يونس دار العموري خدمات منظم نبضات القلب، بالإضافة الى توفير عيادة لمرضى القلب الفاشل وهي الاولى في فلسطين، بإشراف البروفيسور سليم الحاج يحيى، أما على الصعيد الأكاديمي فتسعى كلية الطب وعلوم الصحة الى زيادة التوعية الصحية في عدة مجالات منها مجال أمراض القلب والأوعية الدموية.
ومن الجدير ذكره أن مستشفى النجاح الوطني الجامعي، وبما يمتلكه من خبرات محلية ودولية وتجهيزات حديثة، يستكمل إستعداداته ويوفر البنية التحتية اللازمة لاستقبال مرضى القلب من الاهل في الاردن ومن الداخل الفلسطيني في الجليل والساحل والمثلث والنقب وذلك لتقديم العلاج النوعي لهم سواء في العيادات الاستشارية في المستشفى أو من خلال إجراء العمليات الجراحية الخاصة. 
 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق