اغلاق

‘الديمقراطي العربي‘: لجنة الوفاق منحازة وغير موضوعية

" لجنة الوفاق منحازة ، غير موضوعية ، تجاهلت كليا الحزب الديمقراطي العربي ، وقامت بتوزيع مقعده لارضاء الحركة الاسلامية والطيبي من غير باب حق، وبعد ذلك يتباكى



منصور عباس عن غياب تمثيل النقب وهو المسؤول الاول لذلك في اعقاب اقصاء الحزب الديمقراطي العربي ". هذا ما جاء في بيان صادر عن الحزب الديمقراطي العربي الذي وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه قبل قليل .
واضاف البيان " ان لجنة الوفاق في اعقاب هذه الخطوة فقدت نزاهتها وموضوعيتها، بالرغم من ان اعضاء اللجنة في اكثر من لقاء اكدوا للحزب ان المقعد الثاني عشر للحزب، وبالرغم من ان الحزب اكد ان مكانه الطبيعي هو الخامس لان الحديث هو عن تحالف احزاب، لكن من اجل الوحدة فان الحزب مستعد لقبول المكان الثاني عشر وهو موقعه في الانتخابات السابقة التي شكلت المفتاح للتركيبة التحالفية ".

" اننا نحمل لجنة الوفاق وجشع الاحزاب المركبة للتحالف فشل اقامة القائمة الشاملة "
واضاف البيان " ان اللجنة منحازة وقراراتها مبيتة وتصرفت وفقا لانتماءات حزبية لاعضائها ، وكان عليها ان تقوم بانصاف الشرائح المغيبة من سلطات محلية ومدن ساحلية بعد ان اوفت الاحزاب تمثيلها في المواقع  الـ12 الاولى".
وجاء في البيان " اننا نحمل لجنة الوفاق وجشع الاحزاب المركبة للتحالف فشل اقامة القائمة الشاملة ، مما سيؤدي الى اقامة التحالف البديل من حيث البرنامج ومن حيث التمثيل، لانصاف كل من تم اقصاؤهم ، والاحتكام للشعب من خلال صناديق الاقتراع وليس للجنة الوفاق التي سقطت سقوطا مدويا باقتراحاتها المنحازة والمبيتة وغير المنصفة ".
واضاف البيان "ان الخلافات بين مركبات القائمة على المواقع يؤكد ان حديثهم عن اهمية الوحدة واستعدادهم للتضحية هي شعارات فارغة من اي مضمون وهدفها استغفال المواطنين ليس اكثر".
وخلص البيان الى القول :" ان القائمة التحالفية البديلة اصبحت الخيار الافضل بعد مهزلة المفاوضات في الغرف المغلقة التي خلالها اقصاء الشعب الذي لم يتم اشراكه في النقاش ، وكأن دور الشعب التصفيق والتصويت وليس الاشتراك في القرار حول صيغة التحالف وممثليه في القائمة ". وفق ما جاء في بيان صادر عن الحزب الديمقراطي العربي الذي وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه  .

لمزيد من اخبار انتخابات الكنيست اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من انتخابات الكنيست اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
انتخابات الكنيست
اغلاق