اغلاق

جامعة الأزهر تمنح درجة الماجستير للباحث وليد أبو عمرة

توصلت دراسة بحثية إلى أنه رغم الاستقرار في الأراضي الفلسطينية خلال الفترة من عام 1994 وحتى عام 2000، إلا أن مساهمة القطاع الزراعي في الناتج المحلي الإجمالي،


صور أثناء مناقشة رسالة الماجستير

ما زالت متدنية ومنخفضة ودون المستوى المطلوب نظراً للسياسة الإسرائيلية الهادفة إلى تدمير ممنهج للقطاع الزراعي، عبر الاجتياحات والحصار والحروب، وضعف التمويل الحكومي والتسهيلات الائتمانية.
جاءت تلك الدراسة خلال مناقشة رسالة ماجستير في كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية، للباحث وليد نصر الله أبو عمرة، بعنوان "أثر التمويل الزراعي على التنمية الاقتصادية الفلسطينية في الفترة 1994-2012"، في برنامج الدراسات العليا والبحث العلمي لجامعة الأزهر بمدينة غزة، والتي بموجبها منحت له درجة الماجستير من قبل لجنة المناقشة والحكم والتي ضمت كل من الدكتور نسيم أبو جامع مشرفاً ورئيساً، الدكتور فاروق دواس مشرفاً، الدكتور سمير أبو مدللة مناقشاً داخلياَ والدكتور جابر أبو جامع مناقشا خارجياً.
وتوصلت الدراسة إلى أن الأراضي الفلسطيني بحاجة ماسة لتبني سياسة زراعية تنموية، تدمج بين الإصلاح الزراعي وتعزيز دور الدولة والتعاونيات الزراعية ومؤسسات الإقراض الخاصة.
وأوصى الباحث السلطة الفلسطينية بإقامة مشاريع البنية التحتية وحفر آبار المياه واستصلاح الأراضي الزراعية، والاهتمام بالصيد، والعمل على بناء اقتصاد منتج، وتوفير الأمن الغذائي وتقديم تسهيلات ائتمانية وتبني سياسات زراعية تنموية عبر زيادة حصة وزارة الزراعة في موازنة السلطة العامة.
كما أوصى الباحث متخذي القرار الفلسطيني بإعادة النظر في بنود اتفاق باريس الاقتصادي الذي أضعف بنية القطاع الزراعي الفلسطيني بما يتلاءم مع السياسة الزراعية الإسرائيلية. ودعا الباحث لإنشاء صندوق قومي لإنقاذ القطاع الزراعي عبر دعم المزارعين وتعزيز صمودهم.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق