اغلاق

علي بحاش من قلنسوة .. رياضي اختار طريقا نفتخر بها!

علي بحاش من قلنسوة ، من الظواهر التي يعتز بها مجتمعنا العربي ياخذ الرياضة سبيلا ومنهج حياة ، ويشارك في سباقات الدراجات الهوائية والركض ، ويحقق الانجازات .


علي بحاش والمدرب حاييم اوزان

علي بحاش البالغ من العمر 47 عاما من قلنسوة ، ينافس شبابا اصغر منه سنا ، وليس عجبا أنه في بعض الاحيان ينتصر عليهم في منافسة سباقات الدراجات الهوائية والركض لمسافات ، وذلك ثمرة تدريبات مستمرة ، وهو لا يبحث عن البطولات بل يبحث عن خوض الرياضة كاحدى الطرق للحفاظ على الصحة ، وهو ينصح الجميع بممارسة الرياضة لفائدتها الهامة للانسان ...

" بدأت ممارسة الرياضة بشكل مستمر قبل 7 سنوات "
ويقول علي بحاش لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : "بدات امارس الرياضة بشكل مستمر قبل 7 سنوات عندما كان عمري 40 سنة ، حيث اتخذت قرارا نهائيا بان استمر بممارسة الرياضة ولن اتخلى عنها ، خاصة انني لست في سن 20 عاما اليوم ، فالانسان يكبر ويحتاج لصحته وعافيته وليشعر بجودة الحياة ... لم يكن عندي قوة كبيرة لكي امارس الرياضة نظرا لجيلي ولياقتي البدنية كانت ضعيفة ، لكن مع الوقت اخذت  لياقتي البدنية تتحسن حتى اصبحت قادرا على المنافسة في سباقات ايضا ، بدات اتدرب على اللياقة البدنية ، وبدأ مشواري الرياضي في رفع اثقال خفيفة ليس لبناء جسم رياضي بل لتحريك الدورة الدموية في الجسم وتعويده على الرياضة وتحريك الدورة الدموية ، فانضممت الى المدرب حاييم اوزان الذي قام بدعمي ومراقبتي في رياضة الركض والدراجات الهوائية ، وتمكنت من زيادة وزن الاثقال التي احملها رويدا رويدا وبدات انتقل لاوزان اثقل ، لكن يبقى محفزي الاول هو الرياضة فهي جزء من حياتي " .

" اخترت الحياة والرياضة ... هذا اسلوب حياة  "
و
يضيف علي بحاش قائلا لموقع بانيت :" للأسف ، نحن العرب بعيدون عن الرياضة ... في جيل 47 عاما تجد الاب يصل الى البيت اما يذهب للنوم او الى القهوة ، وانا اخترت الحياة والرياضة , وسوف انمي هذا الشيء عند اولادي ورفاقي ... هذا اسلوب حياة ، ان تمارس الرياضة وتنهض في الصباح هذا شعور رائع  ، وان تكون بعيدا عن الرياضة وتنهض في الصباح هذا شعور بالارهاق والاكتئاب ... الرياضة تمنحنا شعورا بحب الحياة والقوة".

" أنصح الجميع أن يبدأوا بالتغيير "
ينهي بحاش حديثه لموقع بانيت : "انا اعمل بشكل يومي بمهنتي " مُجلس " سيارات في قلنسوة  ... اعمل كل الاسبوع ما عدا الجمعة ، واتدرب على اللياقة البدنية 3 ايام ، ويومان في الاسبوع اقوم بلياقة صباحية في احد الاحياء بالمنطقة . اليوم قليل جدا من مجتمعنا ووسطنا العربي يمارسون الرياضة لان طبيعة الانسان أنه يرفض كل شيء يسبب له التعب ، فهو يرغب دائما بالراحة ... الرياضة ليست سهلة خاصة عندما تقطع شوطاً كبيرا من ممارستها ، لكن يجب ان يكون عند كل انسان ارادة قوية بداخلة تشجعه على ممارستها لكي يستمر ، فليس سليما بان تكون حياة الانسان مبنية فقط على النوم والطعام. انصح الجميع بان يبدوا التغيير".



علي بحاش

















لمزيد من اخبار مدينة قلنسوة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق