اغلاق

الحمد الله يفتتح عددا من المديريات الحكومية في يطا

أكد رئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي الحمد الله على " ان الحكومة والقيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس ستبقى الى جانب أبناء شعبنا الفلسطيني،


مجموعة صور من افتتاح عدد من المديريات الحكومية في يطا

في كافة أماكن تواجده، خاصة المناطق المهمشة والمهددة بالمصادرة والاستيطان، لمواجهة مخططات الترحيل والتهجير ومحاولات اقتلاع التاريخ والهوية".
وشدد رئيس الوزراء خلال تفقده للتجمعات البدوية في مسافر وريف يطا (تجمع عرب الكعابنة والصرايعة، والهذالين، وام الخير، والمجاز، ودقيقة)، على " ان الحكومة ماضية ومصرة على الوصول بخدماتها لكافة المناطق، وتنفيذ العديد من المشاريع رغم كافة المعيقات الإسرائيلية، وستعمر وتبني كل ما يهدمه الاحتلال وهو النهج الذي لن يحاد عنه، وستبقى إرادة الشعب التي لا تنكسر موحدا للجميع، وموجها لعمل وتدخلات الحكومة".
وقال الحمد الله: "من مسافر يطا، التي تختلط فيها صور الصمود والشموخ والبقاء في مواجهة الاحتلال الذي يصادر حق أبنائها في ممارسة الحياة الطبيعية الآمنة والهانئة، ويجردهم من أبسط مقومات وسبل الحياة، نطالب المجتمع الدولي بقواه ومؤسساته المؤثرة بتحمل مسؤولياتهم، وإلزام إسرائيل بوقف سياستها وممارساتها في ترحيل السكان وتهجيرهم".
وأضاف رئيس الوزراء : " ان استمرار اسرائيل لسياستها الهادفة إلى مصادرة المزيد من الاراضي الفلسطينية يعد انتهاكا صارخا للقانون الدولي الإنساني ولكافة الأعراف والاتفاقيات الدولية ".
و
افتتح رئيس الوزراء عددا من المشاريع الحيوية والدوائر الحكومية في مدينة يطا، وهي قسم الجراحة في مستشفى أبو الحسن القاسم، ومديرية دائرة السير، ومديرية التربية والتعليم، ومحكمة الصلح والنيابة العامة، وأعلن عن انه سيتم افتتاح قسم للعناية الحثيثة في مستشفى أبو الحسن القاسم قريبا، بالإضافة الى العمل على تأمين دعم عن طريق الصناديق العربية لتوسعة المستشفى، وافتتاح مديرية صحة قريبا، بالإضافة الى بحث انشاء مديرية داخلية، والاعلان عن عدة مشاريع تعبيد للطرق في منطقة المسافر. مثمنا في هذا السياق الدعم الأوروبي للمناطق المهمشة والمسماة "ج"، واستمرار الاتحاد في دعمه لكافة المشاريع التنموية والحيوية فيها.
ورافق رئيس الوزراء خلال الجولة محافظ محافظة الخليل كامل حميد، وزير الصحة جواد عواد، ووزير الحكم المحلي نايف أبو خلف، ووزير المواصلات والاتصالات علام موسى، ووزيرة التربية والتعليم خولة الشخشير، ورئيس مجلس القضاء الأعلى علي مهنا، والنائب العام عبد الغني العويوي، ومستشار رئيس الوزراء لشؤون الصناديق العربية والإسلامية د. جواد الناجي، ورئيس بلدية يطا موسى مخامرة، وعدد من الشخصيات والمسؤولين.





















لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق