اغلاق

كفر قاسم: افتتاح السنة الدراسية في مركز ميخا

حضر رئيس بلدية كفر قاسم، المحامي عادل بدير ونوابه خالد عيسى وكمال عامر ومدير قسم التربية والتعليم، ناشد بدير واسيل صرصور،


مجموعة صور من افتتاح السنة بعدسة مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما

رئيسة جمعية لست وحدك ووحدة صرصور (ام هاشم)، رئيسة جمعية الصم في كفرقاسم واسعد العبرة، مسؤول ملف مدينة بلا عنف في بلدتيّ كفربرا وكفرقاسم وغادة دراوشة، من المجلس المحلي كفربرا وبحضور مسؤولي جمعية ميخا، بوعز هيرمان وطالي غرينشطاين ورونيت غمرنيك، ممثلة وزارة الرفاه الاجتماعي وصالح شربجي، مدير مركز ميخا لعسيري السمع في كفرقاسم افتتاح السنة الدراسية في مركز الاطفال ذوي العسر السمعي.
وفي كلمته الترحيبية، قال المحامي عادل بدير رئيس البلدية ان بلدية كفرقاسم تحب ان تفتتح السنة الدراسية دائما من مدرستين لهما محبة خاصة على قلبه ووجدانه، وهما مدرسة الجنان لذوي الاحتياجات الخاصة ومركز ميخا للاطفال ذوي العسر السمعي، لان من يجعل طفلا بريئا من هاتين المدرستين يبتسم وكأنما جعل جميع الاطفال يبتسمون. "ولذلك نحن نقدر ما تفعله جمعية ميخا في كفرقاسم للاطفال ذوي العسر السمعي والقائمين عليها. ونحن في بلدية كفرقاسم نريد ان يكملوا عطاءهم اكثر واكثر ففي السبع سنوات الاخيرة اصبح مركز ميخا في كفرقاسم يضم اطفالا من جميع بلدات المنطقة من قلنسوة شمالا وحتى مدينة اللد جنوبا".
واكد بوعز هيرمان، مسؤول منطقة المركز في كلمته ان "جمعية ميخا مستمرة في البحث عن التطوير لما هو افضل لهؤلاء الاطفال، وقد برز ذلك من الاولاد الذين كانوا في المركز لمدة ثلاث سنوات ثم انتقلوا ليتعلموا في مدارس المدينة. فجمعية ميخا تساعد الطفل على التعامل مع العسر السمعي ليصبح ناطقا ومرحا في حياته". هذا واوضح هيرمان لرئيس البلدية ووفده المرافق ولمدير قسم التربية والتعليم، الضائقة المالية التي يعاني منها المركز رغم انه لا يدخر جهدا او مالا لتطوير وتحديث متطلبات الصغار في المركز حسب الدراسات الجديدة والمتطورة.
واوضح صالح شربجي، مدير مركز ميخا في كفرقاسم ومن خلال عرض محوسب، المراحل التطويرية التي مر بها مركز ميخا في المدينة خلال السبع سنوات الماضية. كما والقت طالي جرينشطاين، مسؤولة جيل الطفولة في مركز ميخا الطرق والابداعات التي يجب التعامل بها من اجل تطوير تربية هؤلاء الاطفال عسيري السمع، وجعلهم نموذجا حّيا لتطور الطفل رغم العجز الذي يعاني منه منذ الولادة.
واجرى المركز حديثا صريحا وحوارا بين عائلتين احداها من مدينة يافا والاخرى من مدينة اللد، حول تطور اولادهما في المركز والمشاكل التي يمكن لكل عائلة ان تمر بها اذا ما الطفل ترك المركز او ابتعد عنه.













































































































لمزيد من اخبار كفر قاسم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق