اغلاق

كتاب جديد: ‘الثورات العربية والمشروع الاسلامي الحضاري‘

صدر عن مركز الدراسات المعاصرة، كتاب جديد للدكتور ابراهيم ابو جابر بعنوان" الثورات العربية والمشروع الاسلامي الحضاري"، جاء في (246) صفحة،

تناول فيه الباحث قضية الثورات العربية في ثمانية فصول وتمهيد ومقدمة وملاحق.
طرح الكتاب موضوع "الثورات العربية" من جوانب عدة من حيث دوافعها وخصائصها، في سياق تدافعي يجمع بين المدافعات السياسية والاجتماعية من جهة، وبين المؤثرات الداخلية والخارجية من جهة اخرى .
تناول الفصل الاول اسباب ودوافع الثورات العربية، وتطرّق الفصل الثاني الى خصائص وميّزات الثورات العربية، والثالث لتداعيات الثورات على القضية الفلسطينية، وأفرد الباحث الفصلين الرابع والخامس لاستعراض الموقفين الاسرائيلي والدولي من  هذه الثورات، وتناول الفصلان السادس والسابع  قضية المشروع الاسلامي والثورات العربية، مستعرضا التجربة الاسلامية بكافة مدارسها في كافة المناطق الجغرافية للعالمين العربي والاسلامي. اما الفصل الثامن فجاء على شكل قراءة متأنّية لمجموعة من القضايا الفرعيّة ذات العلاقة بالثورات العربية.
وجاء في بيان لمركز الدراسات المعاصرة أن "
الكتاب امتاز بطروحاته الجريئة للقضايا ذات الصلة بموضوع الثورات التي ستفضي، كما اكد الكتاب الى احداث تغييرات واصلاحات معيّنة لا محالة، على مستوى الامة العربية. وتلمس الكاتب في هذا السياق اطياف "القدر" في حنايا هذه الثورات عبر التجربة الاسلامية بشقيها السلفي والاخواني، باعتبار الاخوان المسلمين والحركة السلفية الاكثر نضوجا في التجربة والخبرة الاسلامية المعاصرة، سواء على مستوى الـتأسيس او على مستوى التجربة".
وأضاف
 "القراءات في هذا الباب قراءات ناقدة فضلا عن ان الباحث قدّم ولأوّل مرّة معالم مشروع نهضوي – سياسي  وذلك في الفصل السادس في اطار ما أسماه" المشروع الاسلامي الحضاري"، مستعرضا المبادئ والسمات ثم سبر الباحث في هذا الفصل افاق المشروع في اطار المتغيّرات الاقليمية والدولية". 
وختم الباحث ابو جابر كتابه بقراءات تأسيسية للثورات العربية، وفي هذا يقول: "ما يحدث في العالم العربي مشروع نهضوي، سوف يتعرّض لانتكاسات وتراجعات وخيانات بعد ان ينتهي من الاطاحة بالأنظمة القائمة، ولكل بلد عربي ديناميّته وظروفه الخاصة به، مع التأكيد على  ان الجميع سيواجهون مشاكل السكن والعمالة والبنى التحتيّة وإعادة بناء الدولة وغيرها وتعثر للثورات العربية لا محالة، وربما فشل بعضها في تجربة التاريخ والحكم وستتطلب مواجهة التحديات عقودا طويلة من الزمن حتى تثمر وتستقيم الاوضاع في العالم العربي".

 لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق