اغلاق

‘حصاد الظل‘ مشروع شبابي فني في خانيونس

عطية شعت: أقام المركز الثقافي بخانيونس احتفالية جماهيرية حاشدة، بحضور ممثلين عن المؤسسات الدولية والاهلية والفنية والادبية وجمهور غفير،


مجموعة صور خاصة من الاحتفالية الجماهيرية

اعلن خلالها عن اختتام فعاليات المشروع "حصاد الظل"، لانتاجات شبابية جسدت بانوراما فنية ادبية فوتوغرافية اذاعية، حاكت اوجاع الحرب واحلام المهجرين والجرحى.
ابدع 400 شاب وفتاة فى محاكاة معاناة سكان قطاع غزة اثناء وبعد الحرب الاخيرة على غزة، والتعبير عن هواجسهم واحلامهم ورؤيتهم  للمستقبل ،بأدواتهم ووسائلهم الفنية والادبية والاعلامية المتعددة .
استثمر الشباب ملكاته الابداعية فى الرسم والنحت والكاريكاتير وكتابة النصوص الادبية والشعرية والتصوير الفوتوغرافي، والحلقات الاذاعية وطوعها للتعبير عن هموم ومعاناة واحلام شعبه المحاصر، انخرط على مدار اربعة شهور بورش  فنية واعلامية وادبية على يد مختصين طورت من قدراتهم ووسائلهم التعبيرية والابداعية، في اطار مشروع الدعم النفسي للشباب الذي نفذه المركز الثقافي، ضمن فعاليات برنامج المجتمع المدني المنفذ من قبل مؤسسة GIZ، بالنيابة عن الوزارة الاتحادية الالمانية للتعاون الاقتصادي.

"هذه الانتاجات الادبية والفنية والاعلامية عبارة عن تلاقي افكار واحلام مجموعة من الشباب الموهوب"
وقالت الفنانة ولاء ابو العيش، احدى المشاركات بمجموعة الفن التشكيلي ان "هذه الانتاجات الادبية والفنية والاعلامية عبارة عن تلاقي افكار واحلام مجموعة من الشباب الموهوب، لرسم صورة لوطن محتل ومحاصر ويعاني ويلات الحروب المتكررة ونقل احلامه ومعاناته للعالم من خلال هذه الادوات الابداعية المختلفة".
وقال نزار الوزير، من برنامج المجتمع المدني الفلسطيني المنفذ من قبل مؤسسة GIZ :"هذه الاحتفالية الابداعية والمشاركة الواسعة من الشباب المبدع والتفاعل الجماهيري المميز، يؤكد على اهمية الانشطة التى نفذت ضمن المشروع فى التخفيف من كم الضغوطات التى تعرض لها الشباب اثناء العدوان، وفتح افاق ومساحات لاظهار مواهبهم المختلفة، واستثمارها فى التعبير عن قضاياهم وهموم شعبهم وفرصهم فى الحياة" .
وقال حسام شحادة، مدير المركز الثقافي:" المشروع نجح فى  تأهيل حوالى 400 شاب من كلا الجنسين ودعمهم نفسيا  بعد الظروف القاسية التى مروا بها أثناء العدوان".
واكدت مريم زقوت، مدير عام جمعية الثقافة والفكر الحر "ان الشباب يمتلك من الطاقة والقوة والابداع ما يمكنه من النهوض من تحت الركام، وصناعة حياته ومستقبله ونقل معاناة وهموم شعبه واحلامه بلغة ابداعية تفهمها كل شعوب الارض".
وأوضحت زقوت "ان الجمعية تسعى من خلال هذه البرامج وغيرها من البرامج الثقافية والفنية لتحفيز الطاقات الكامنة لدى الشباب، واحتضان وتشجيع المواهب وتنميتها ودعمها، بما يسهم فى تعزيز رسالة الشباب في التنوير والتثقيف وفي تطوير المجتمع".





























































لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق