اغلاق

في عيون هذا الطفل براءة .. وحزن عميق!

الحزن لا يكتب، ولكن من الممكن أن نبصره وهو يطل من عيني طفل حزين، ترصد الواقعبمرارة، بجدية، فكم أنت مؤلم أيها الواقع!



لدخول زاوية بانيت توعية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق