اغلاق

يوم التراث الفلسطيني في مدرسة سانت جورج باللد

ألوان زاهية، أدوات تراثية، مأكولات شعبية، أغان وأهازيج، فرح هرج ومرح، وكل ما في الصدور انشرح، صبايا بعمر الورود وشباب مستقبلهم واعد وموعود، ثلة من المعلمين والعاملين
Loading the player...

في مدرسة سانت جورج العربية الشاملة باللد بجد يزينها نور المدير الدكتور زهير زيدان المجد، كان الاحتفال بيوم اللغة والتراث والذي ارتأى المدير الفاضل الدكتور زهير أن يسميه (يوم العائلة) .
عائلة الطالب الصغيرة الخاصة، وعائلته الكبيرة العامة ( سانت جورج ) المدرسة الرائدة النجيبة، حيث أشرف الأستاذ الفاضل تيسير بلاسي مركز التربية الاجتماعية والفعاليات في المدرسة على إعداد وتخطيط فقرات الحفل بشكل متقن دؤوب، كما عودنا دوما على إظهار الإبداع وفعاليات خاطفة سريعة ولكن مبهجة وملفتة للنظر، لم يكن هذا سيظهر بتلك الحلة الرائعة الزاهيه إلا بإحاطة المدير الفاضل للموضوع وإحضار كل ما يلزم للحفل من كماليات، حيث وافق على مبادرة الأستاذ تيسير بدعوة فادي فانوس لإعداد الأغاني التراثية. 

الصبايا يتزين بالأثواب الفلسطينية
 تعاون المربين والمعلمين معا مع نهلة ام العبد وعبير زايد وطاقم السكرتارية، أضفى على هذا الحفل نجاحا كبيرا، وقد ارتدت الصبايا أثوابا مطرزة بأجمل وأزهى الألوان والخطوط الهندسية، واعتمرت الكوفية هامات الشباب . علت الأغاريد والاهازيج أجواء سانت جورج برفقة دبكة شارك بها المدير، المعلمون والطلاب تحت ومع نغمات عذبة من جوقة الفيروز النادرة الخاصة وبقيادة المايسترو نزار الخاطر ابن اللد الأصيل، والذي بدونه لا يكون حفلا جميلا.
أما الأختان خواجا نادية ونداء، فقد أغرقتا المدرسة بخبز الشراك اللذيذ والدجاج المحشي الشهي، اما كعكات الجدة أم خضر الديني جدة سارة الهندي طالبة الصف التاسع فقد أضافت مذاقا حلوا للموالح من الأطعمة، تبولة الصف الثاني عشر بإشراف المربية الفاضلة ايمان أبو كشك، وورق الدوالي من طالبات الحادي عشر بإشراف المربية الفاضلة كفاح. اما المربية الفاضلة ملاك جبارة وطلاب الثامن فقد عجت طاولتهم بالمأكولات وأنواع مختلفة من الحلويات، طلاب السابع والمربية الفاضلة فاتن علان أضفوا بهجة وجمالا على المكان مهلبية سحلب ومأكولات أخرى شهية، وما أدراك بطلاب الصفين العاشر بإشراف المربي الفاضل د. زهير فقد أعدوا الخيمة البدوية واعتمروا العقال والكوفية، فاحتوت خيمتهم  على أغلى هوية.

مأكولات شهية ودبكات شعبية وأجواء جميلة
طلاب التاسع بإشراف المربي الفاضل أنور أبو غزال أعدوا الحمص والفول والفلافل والمسبحة، ماذا عن المعلمين والمعلمات ؟!، أمين رفعت، محمد ابراهيم، هشام رؤى، ندى ياسمين ونهى فقد امتلأت معداتهم بألذ وأشهى المأكولات وعلى أنغام أغنية علي الكوفية، ملأوا الساحة أهازيج ودبكات . اصطفت الكراسي بإذن من الأستاذ تيسير ابلاسي وبدأت الأمهات بتشريف الحفل وفي تمام الساعة الحادية عشر اعتلت الجميلة آيات العجو المنصة لتعلن عن بدء الاحتفال بدعوة الدكتور زهير لإلقاء كلمته وتحية الأمهات . كانت كلمة معبرة مؤثرة، حيث هنأهن بيوم عيدهن وبأن نجاح أولادهن هو عيد أيضا لهن. قام الطالب ذو الصوت المخملي سامي الأشعل بتلاوة عطرة من آيات الذكر الحكيم آيات تخص الوالدين وضرورة احترامهما ورعايتهما كبارا كما ربونا ورعونا صغارا.
أما المستشارة الحنونة رجاء سليمان ابو عمارة فقد كان تعاونها بارزا وشاركت في تذوق الأطعمة والمشاركة بكل الفعاليات . بعد انتهاء فقرات الحفل وتمثيل أدوار حقيقية من حياتنا اليومية، قام الطلاب بتوزيع الورود والبطاقات الجميلة على الأمهات والمعلمات وودع الجميع المكان بعد المشاركة قدر الامكان بترتيب وتنظيم المكان، تركوا المخلصة ام العبد وعبير لإعادة ترتيب وتجميل المكان والأرجاء، وشكر الدكتور زهير جميع الأستاذ تيسير بلاسي والمعلمة نادرة صقر أبو حمد وجميع المعلمين على التعاون التام والذي أدى إلى إنجاح هذا الحفل والذي تجلى بالمحبة الحقيقية تغمر قلوب أعضاء الهيئة التعليمية . كم تمنوا لو كان الأستاذ المحبوب إحسان حاج يحيى بين الحضور ليضفي على الحفل نكهة خاصة تزيده رونقا وصفاء.
مسك الختام والذي تطوع لتصوير جميع فقرات هذا اليوم الجميل فكانت هذه الصور الرئعة من منير الوحيدي (أبو الوسيم).
 

تصوير منير الوحيدي







































































































































لمزيد من اخبار اللد والرملة ويافا اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق