اغلاق

ورشة عمل للتجمع العنقودي للسياحة والحرف اليدوية بالقدس

عقد التجمع العنقودي للسياحة والحرف اليدوية صباح امس ورشة عمل بعنوان "تعريف بمشروع التجمعات العنقودية واليات الاستفادة من مشاريع التجمع" ،


صور خاصة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما،تصوير: مؤسسة ايلياء للاعلام الشبابي

 مركز يبوس الثقافي بمدينة القدس.
افتتحت الورشة بكلمة من مدير الغرفة التجارية فادي الهدمي الذي أشار إلى أهمية التوقيت السليم الذي جاءت خلاله الورشة لاستقطاب أعضاء جدد للمشروع، الذي يعد من أهم المشاريع ذات البعد الاستراتيجي في المدينة، ويهدف إلى معالجة واقع السياحة من منظور متكامل، كما وشدد على أهمية القيمة التنافسية في المنظومة الاقتصادية المتكاملة و مساعدة مجموعات سلسلة القيمة للسياحة في القدس، مشيرا إلى "تعقيدات الاحتلال الذي يسعى للنيل من القيمة التنافسية لاقتصاد القدس المبني على السياحة، بالإضافة إلى مساعي حكومة الاحتلال لإضعاف الروح التكاملية في شتى القطاعات في المدينة".
من جانبه، أكد ممثل التجمع العنقودي للسياحة والحرف اليدوية في القدس رائد سعادة "بأن الهدف الأساسي من المشروع هدف اقتصادي لتحديد الموارد والكفاءات المتوفرة ووضعها في سلة القدرات، كما أن لرفع لقدرة التنافسية الذي يسعى له التجمع، دور مهم لخلق القيمة المضافة لقطاع السياحة، ونظرا لان القدس محاصرة فقد فرض على مجتمعها المحلي ان يعمل على خلق إمكانيات معينة تصب في صالح المنتج الوطني".

تراجع عدد الفنادق منذ عام 1967
وأشار سعادة إلى "تراجع عدد الفنادق منذ عام 1967 إلى وقتنا الحاضر، وهذا يعود إلى عدم وجود مرجعية سياحية شاملة لكل القطاع، إضافة إلى تحديات وجود الاحتلال وسياسة الضم والتوسع التي يسعى لها، بالتالي إضاعة الهوية المحلية للمجتمع المقدسي والحد من الدخول في استثمارات إضافية ذات أبعاد وأشكال مختلفة"، وشدد على أهمية خلق برامج تربط بين جميع القطاعات وصياغة عمل مشترك وحدوي، موضحا وجود تجمعين مهمين في مدينة القدس أولهما: تجمع السياحة المقدسي، يركز على تنمية سياحية اجتماعية تسعى للإنتاج ودمج النشاط الشبابي في السياحة.
والتجمع العنقودي للسياحة والحرف اليدوية الذي تطور من مشروع سياحي إلى قطاع اقتصادي سياحي، يعمل على استقطاب أسواق جديدة لمدينة القدس و رفع القدرة التنافسية لمكونات هذا القطاع.
وفي نهاية كلمته ركز على دور المجتمع المحلي الأساسي في أي برنامج سواء مجتمعي أو استثماري.
في حين تحدث مدير التجمع السياحي المقدسي عنان غيث عن المؤتمر السياحي الدولي الذي سيقام في شهر أيار المقبل والذي يهدف إلى تطوير معرفة السياحة في القدس، وبناء العلاقات والشراكات الدولية والمحلية، وسيشارك في المؤتمر العديد من الاكاديمين والباحثين المحليين والدوليين .

احمد الصفدي يعرض دراسة حول تثبيت الوجود في مدينة القدس
على صعيد متصل، عرض الباحث احمد الصفدي دراسة حول تثبيت الوجود في مدينة القدس، والتي قام بإعدادها مؤخرا معتمدا فيها على منهجية التجمعات العنقودية التي أسسها الباحث الاقتصادي مايكل بورتر، وشدد الصفدي على أهمية هذه النظرية كأحد الحلول الاقتصادية التي يجب على المجتمع المقدسي أن يعتمدها للخروج من المأزق الاقتصادي الحالي .
وبدوره، أشار مدير التجمع العنقودي للسياحة والحرف اليدوية بشار المشني إلى ان الباب مفتوح للعضوية في التجمع أمام جميع العاملين في قطاع السياحة في القدس، وقام المشني بشرح أهداف التجمعات العنقودية وآليات عملها في فلسطين،عارضا خطة التجمع العنقودي في القدس والاستراتيجيات المقرة في القدس .
وتابع مدير التجمع بأن المشروع يهدف إلى تعزيز القيمة التنافسية لدى الشراكات، وفتح أسواق جديدة للقطاع السياحي وخلق بيئة للحوار بيئة بين الحكومة الفلسطينية و القطاع الخاص.
وعرض المشني أهم المشاريع القائمة للتجمع العنقودي في الوقت الحالي،كدراسة السوق المحلية وتطوير حزم سياحية جديدة، بالإضافة إلى التجهيز لإطلاق حملة توعية عن أهمية السياحة تستهدف المجتمع المحلي، وفرص الاستفادة من تدريبات اكتساب المهارات والتطوير التي تستهدف الفنادق والمطاعم وشركات السياحة.
في نهاية الورشة قدم المشاركون مداخلات هامة عن المشروع بشكل خاص،والوضع السياحي بشكل عام .


























لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق