اغلاق

‘كابول بلدي‘ مشروع تاريخي حضاري وانتمائي

للسنة الثّانية على التوالي، وبعد النجاح الكبير الذي لاقاه مشروع " كابول بلدي الأول"، إستمرت مجموعة مركزي الرحلات في بلدة كابول المكونة من الأساتذة: محمود ريّان، وليد ريّان،
Loading the player...

 نوّاف عكرية، عمر عصفور، ايمن ريّان، مأمون مرشد، وبالتعاون مع مدراء المدارس، إدارة المجلس المحلي في كابول وشركة المياه والصرف الصحي لمنطقة شفاعمرو وبدعم من أصحاب الخير في هذا البلد الطيب بتبني مشروع كابول بلدي الثاني. هذا البرنامج يشكّل حلقة وصل ما بين الأرض والإنسان، ما بين الطالب وبلده، من خلال جولة تعليمية تثقيفية ترفيهية يقوم بها طلاب الصفوف الرابعة في المدارس الإبتدائية كجزء من خطة النواة التي وضعتها وزارة المعارف، وذلك بإرشاد من القيادة الشابة، من المدرسة الإعدادية والثانوية الذي تمّ إعدادهم مسبقًا. كذلك يهدف هذا المشروع الى تذويت قيم المحبة، التسامح وتقبل الآخر.

مسار خاص لكل مجموعة
وعليه تمّ تحديد مسار كل مدرسة ابتدائيّة وفقًا لما يلي: مدرسة النور أ: ساحة المدرسة - مركز رعاية الأم والطفل ( الصحيّة ) - بنات الأنبياء - بيت الأخ أبو بلال هيبي (البيت القديم) - مسجد أبو بكر الصدّيق - مغارة الخضر- بيت نادر ريّان. مدرسة الحديقة ب: ساحة المدرسة - صندوق المرضى- الشيخ رومي - السوق القديم - المدور (دوّار البلدة القديمة)- مسجد أبو بكر الصدّيق- مغارة الخضر- بيت نادر ريّان. مدرسة ابن سينا ج: ساحة المدرسة - مؤسسة سوية- مركز رعاية الأم والطفل (حارة حوزريا)- مسجد أبو بكر الصدّيق- مغارة الخضر- بيت نادر ريّان. مدرسة الأفق د: ساحة المدرسة – بنك مركنتيل - مسجد عثمان بن عفّان - مجلس كابول المحلي – مغارة الخضر- بيت نادر ريّان. وفي تحديث لهذا العام أُصدرت نشرة تحوي بين طياتها مختصراً لقريتنا الحبيبة "كابول" لتساعد كل من طلب المعلومة عن هذه البقعة من الوطن، بالإضافة الى خريطة ممنهجة تصدر لأول مرة يستطيع من خلالها القارئ أن يتعرف على مؤسسات البلدة ومعالمها التاريخية والأثرية".

حفل اختتامي لكل مجموعة
الملتقى النهائيّ للطلاب كان في منطقة الخضر وهي مغارة كارستية تقع في منطقة جبلية جنوبي البلدة، بعدها تجمّع طلاب المدارس في بيت نادر ريّان وقاموا بفعّاليّات مختلفة منها: محطات حول دور المياه في حياتنا وكيفية إستعمالها في حالات الطوارئ بإرشاد شركة المياه – حوض شفاعمرو، كذلك تعرّف الطلاب على البيت القديم والأدوات القديمة التي استعملها الإنسان في الماضي من خلال المتحف التراثي الموجود في بيت نادر ريان.
توّج هذا اليوم باحتفال اختتامي والذي تخلل كلمات لكل من: رئيس مجلس كابول المحلي الشيخ صالح ريان الذي اثنى على مثل هذه البرامج لتوطيد العلاقة ما بين الطالب ارضه وبلاده، كذلك تحدث وائل زيدان نيابة عن احمد مطلق حجازي رئيس اتحاد المياه لمنطقة شفاعمرو والذي ساهم في دعم هذا المشروع، وقام مدير مدرسة الأفق الأستاذ أحمد عبد الرحمن نيابة عن مدراء المدارس بإلقاء كلمة معبّرة في هذا اليوم بالإضافة الى فقرات فنيّة مختلفة من اعداد الطلاب. ومن هذا الموقع تقدمت مجموعة مركزي الرحلات في مدارس كابول بجزيل الشكر والعرفان لجميع المساهمين والداعمين لهذا اليوم، ومن ضمنهم مجموعة مرشدي معرفة البلاد الصغار".


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما




























































































































لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق