اغلاق

بلدية الطيرة : مستاؤون لعدم اعلان الاضراب الشامل غدا

وصلت لموقع بانيت وصحيفة بانوراما رسالة من بلدية الطيرة حول استياء وامتعاض البلدية من عدم الاعلان عن اضراب عام وشامل غدا الاثنين في الوسط العربي احياء لذكرى يوم الارض .


رئيس بلدية الطيرة المحامي مأمون عبد الحي

وجاء في الرسالة التي وجهت للجنة المتابعة للجماهير العربية : " نحن ، رئيس واعضاء بلدية الطيرة ، ومنهم ممثلين للأحزاب والحركات الفاعلة على الساحة السياسية بين الجماهير العربية في الداخل ، نتوجه لحضرتكم وكلنا امتعاض واستياء لعدم اتخاذ القرار والإعلان عن الاضراب العام والشامل للجماهير العربية في البلاد كما تعودنا وتعودت جماهيرنا على ذلك وما غير ذلك فيشكل خط احمر لا يجب ان نتجاوزه. فوجئنا بقراركم هذا والذي لم تنشر مصوغاته بتفصيل ولم تذكر الأسباب التي كانت اساسا لاتخاذ مثل هذا القرار الهزيل علما بان الاعلان عن الاضراب العام في يوم الارض يشكل بحد ذاته سببا رئيسيا لترسيخ هذه الذكرى الخالدة وليكن ذكرى لشهدائنا الابرار الذين سقطوا دفاعا عن الارض والمسكن وحفاظا على كرامه شعبنا المناضل ضد الممارسات والمخططات السلطويه ضد الجماهير العربية في البلاد .
هذه الاسباب ما زالت قائمة بل زادت واستشرت تطرفا وضربا بمصالح الجماهير العربية في البلاد من مصادرة الاراضي ، عدم الاعتراف بالقرى غير المعترف بها ، تشريد وترحيل اهالي النقب وتحكيم الخناق حول المدن والقرى العربية في البلاد وغيره من ممارسات عدوانيه وقمعية".

"كان لزاما بل واجبا علينا ، في مثل هذه الظروف ، تشديد ظواهر الاحتجاج المشروعة من خلال احياء ذكرى يوم الارض"
وتابعت الرسالة : " زد على ذلك نلاحظ بالفترة الاخيرة ازدياد الحملات العنصرية الرسمية وغير الرسمية التي تفوح منها رائحة العداء والكراهية تجاه الجماهير العربية والاستعداد والتخطيط لاتخاذ قوانين عنصرية في الكنسيت ترمي الى تهميش الجماهير العربية اكثر فاكثر.
وعليه ، كان لزاما بل واجبا علينا ، في مثل هذه الظروف ، تشديد ظواهر الاحتجاج المشروعة من خلال احياء ذكرى يوم الارض وليس ابطال الاضراب المعهود لان في ذلك قد يبدو بان هناك تراجع نضالي تجاه المخططات السلطوية الغاشمة.
ان عدم اعلان الاضراب كان خيبة امل بين الجماهير واعتبر بانه نوع من انواع التهاون والتراجع عن الخط النضالي ولم يرتقي الى تطلعات الجماهير العربية وخاصة بعد النجاح في توحيد الصف العربي وتشكيل القائمة المشتركة وتبوؤها هذه المكانة الهامة في الكنسيت. بناء على ما تقدم وذكر نرجو منكم الرد على كتابنا اعلاه والاخذ بعين الاعتبار الحقائق المذكورة اعلاه وهي جزء من واقع جماهيرنا العربية وهمومه التي يعيشها يوميا. مع الاحترام حسام سلطان وكيل رئيس البلدية ". ( حارث عيسى )




لمزيد من اخبار مدينة الطيرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق