اغلاق

اتحاد عمال فلسطين يشارك باجتماعات الاتحاد العالمي بفرنسا

يشارك محمد العرقاوي، نائب الأمين العام لاتحاد العام لعمال فلسطين، باجتماعات اللجنة التنفيذية للاتحاد المهني العالمي uis في العاصمة الفرنسية باريس.


صور من اجتماعات الاتحاد العالمي

تستمر الاجتماعات لمدة خمسة أيام متتالية، ويحضرها 25 منظمة نقابية من مختلف القارات.
وافتتح الاجتماع بتلاوة التقرير الخاص بنشاطات الاتحاد عن السنة الماضية، قدمه الأمين العام جوليو هوك، الذي عبر في كلمته عن التفوق الذي وصل إليه هذا الاتحاد والنجاح في عمله من خلال تنفيذه للعديد من النشاطات .
وألقى محمد العرقاوي، نائب الأمين العام للاتحاد العام لعمال فلسطين كلمة فلسطين مؤكدا أن "هـذه النشاطات الاممية والقارية ما هي إلا  مؤشرات واضحة على إمكانية استنهاض هذا الاتحاد لكافة الأعضاء وتعزيز دورهم وخدمة أعضائهم".
ونوه العرقاوي إلى "حتمية أن يعمل هذا الاتحاد جاهدا على توسيع نطاق نشاطاته في مختلف المناطق للأعضاء، وخاصة في المناطق المهمشة والمحتلة كفلسطين وغيرها ومراعاة الظروف الصعبة التي يمر بها العمال الفلسطينيون" .

 "نقف اليوم أمام هذا الحشد النقابي الكبير حيث وقفنا قبل أربع سنوات مضت أمامكم"
وأضاف العرقاوي "نقف اليوم أمام هذا الحشد النقابي الكبير حيث وقفنا قبل أربع سنوات مضت أمامكم، وتحدثنا عن معاناة شعبنا الفلسطيني الصامد في وجه البربرية الإسرائيلية الهمجية،  لكننا نقف اليوم ونحن في ظروف استثنائية لا مثيل لها وغير مسبوقة، حيث أن كافة أرجاء العالم بات يتأثر اليوم لكافة أشكال الإرهاب المنظم، هذا الإرهاب الذي يزهق الأرواح ويقتل الأطفال والشيوخ والنساء. بل ويقتل الإنسان والأرض والبحر ويدمر كافة أشكال البنى التحتية في مختلف أنحاء العالم، وأصبح واضحا  تفشي هذا الإرهاب الامبريالي المنظم وواضحا وجليا في الشرق الأوسط، في لبنان وفي سوريا وفي العراق وتونس ومصر وكان آخره في اليمن، حيث تنفذ الآن أبشع الجرائم ضد أبنائه وشعبه  تحت حجة الأمن القومي العربي الذي استبيح منذ عام 1948 عندما احتلت إسرائيل الأراضي الفلسطينية، واستباحت بعض الأراضي العربية وقتلت الآلاف من أبنائنا العرب والمسلمين وهجرت الشعب الفلسطيني عام 1948 ودمرت البنى التحتية للوطن العربي واخترقت أجواءه وبحره وبره، لذا عن أي امن قومي يتحدثون"؟ 

"امتدت في استكمال جدارها العنصري الفاشي ضد الفلسطينيين وتمنع العمال من التوجه للعمل بأراضيهم"
وأستعرض العرقاوي "ممارسات وجرائم الاحتلال المتواصلة، حيث دمر الجيش الإسرائيلي وقطعان المستوطنين مئات الآلاف من أشجار الزيتون والأشجار المثمرة الأخرى وجرفت مئات من الدونمات والهكتارات الصالحة للزراعة، وامتدت في استكمال جدارها العنصري الفاشي ضد الفلسطينيين وتمنع العمال من التوجه للعمل بأراضيهم وتقتل وتضرب وتعتقل  الطفل والمرأة والحجر والشجر وتتمادى في عمليات الاستيطان المسعودة، التي باتت واضحة في تناميها في الثلاث سنوات الأخيرة، حيث عشرات الآلاف من الوحدات السكنية تبنى على أراض فلسطينية مما يزيد من نسبة التصحر في الأراضي الفلسطينية، عدا عن التصحر الناتج عن الإشعاعات الكيماوية المسرطنة التي تنبعث من المصانع الكيماوية المقامة في مدينة طولكرم شمال فلسطين، ناهيكم عن الاستيلاء عن مصادر المياه الجوفية والطبيعية في فلسطين مما يساعد في مضاعفة التصحر في فلسطين والاعتداءات الغاشمة على صيادي الأسماك في غّـزة ومنعهم من المياه الإقليمية والصيد فيها، بل وعمدت إلى إطلاق النيران عليهم بشكل شبه يومي مما أدى إلى استشهاد العديد من العاملين في الصيد والزراعة".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق