اغلاق

الدار البيضاء:غنام تدعو العرب لشد الرحال إلى الأقصى

تفقد وفد محافظة رام الله والبيرة المشارك كضيف شرف في الدورة السابعة لايام تراث الدار البيضاء في المغرب ، مسجد الحسن الثاني احد ابرز المعالم الدينية



على مستوى قارة افريقيا اذ تعرف الوفد على مرافق المسجد وموقعه المتميز على المحيط الاطلسي.
وقامت د. ليلى غنام محافظة رام الله والبيرة برفقة مسؤولين من مؤسسة مسجد الحسن الثاني بزيارة للمنشات الثقافية التابعة للمسجد كالمكتبة الوسائطية والمدرسة الحرفية واكاديمة الفنون ، مشيرة الى " اهمية المسجد ومكانته في تحقيق رسالة المغرب الثقافية والدينية المبنيية على حضارة اسستها الاسرة الملكية " .

" لا حل بدون القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية المستقبلية "
ودعت غنام الى"  زيارة المسجد الاقصى المبارك " ، وقالت " أن المسجد يشدد عليه الخناق بشكل يومي من قبل الاحتلال الاسرائيلي والجماعات الصهيونية المتطرفة التي تعمل دوما على اسرلة المدينة وطمس المعالم والحضارة الاسلامية " .
وتابعت غنام : " لا حل بدون القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية المستقبلية، فالقيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس تبذل كل جهد مستطاع مع دول العالم كافة لسرعة التدخل لوقف التصعيد الاسرائيلي في مدينة القدس الشرقية، خاصة الاقتحامات اليومية للمستوطنين والمتطرفين للمسجد الاقصى المبارك ".

" تمكن المغاربة من زيارة المسجد الاقصى المبارك "
وبين رشيد الاندلسي رئيس جمعية ذاكرة الدار البيضاء " ان المسجد يتميز ببنائه الضخم و تصميمه الفريد و زخارفه الرائعة المستوحاة من طراز العمارة العربية الأندلسية المغربية حيث شرع في بنائه سنة 1987 في عهد الملك الراحل الحسن الثاني وقد تطلب إكماله ست سنوات اذ يعود تصميمه وساحته الفسيحة وماذنته الشاهقة إلى المهندس الفرنسي ميشيل بينسو " ، مضيفا " ان ما يميزه هو استخدام الصناع والحرفيون في بنائه لمجموعة من المواد كالزليج والجبس وخشب الأرز الذي يزين السقف المتحرك لقاعة الصلاة ، وكلها بنيت وانجزت بايادي ومواد خام مغربية ".
وقدم الاندلسي شكره العميق للوفد وعلى راسه د. غنام على " اهتمامه بزيارة المسجد والاطلاع على اهميته الدينية وما يمثله من رمزية للشعب المغربي " ، متمنيا " ان ينتهي الاحتلال الاسرائيلي وان يتمكن المغاربة من زيارة المسجد الاقصى المبارك " .













لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق