اغلاق

33 قتيلا بانفجار بأفغانستان واتهامات للدولة الاسلامية

قال قائد الشرطة في مدينة جلال اباد بشرق أفغانستان : " إن 33 شخصا قتلوا وأصيب أكثر من مئة آخرين امس السبت ، في تفجير انتحاري أمام بنك يتقاضى منه ،


مجموعة صور من مكان الانفجار


موظفو الحكومة رواتبهم ".
واتهم الرئيس أشرف عبد الغني تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد بالمسؤولية عن التفجير دون اعطاء المزيد من التفاصيل. واذا تأكد ذلك فسيكون هذا أول هجوم كبير من نوعه ينفذه التنظيم في أفغانستان مما يمثل خطوة كبيرة في تمدده إلى جنوب آسيا. وينظر حتى الان إلى المتشددين الذين بايعوا تنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان على انهم مقاتلون سابقون بحركة طالبان انتابتهم خيبة الأمل ازاء قيادتهم. ونددت طالبان نفسها بالهجوم ووصفته بانه عمل "شرير". وهشم الانفجار نوافذ وأطاح بالحطام في الهواء عبر شارع تصطف على جانبيه الأشجار ليمتلىء الجو بالدخان والغبار.

تفجير اخر
وقال قائد الشرطة فاضل أحمد شيرزاد في مؤتمر صحفي : "كان هجوما انتحاريا" ، مضيفا " أن المسؤولين يحققون فيما أورده شهود عيان عن وقوع تفجير اخر بعد أن هرع مواطنون إلى المنطقة لمساعدة الجرحى".
وقالت الشرطة : " إن تفجيرا آخر وقع في جلال اباد ونفذ بالتحكم عن بعد في أعقاب عثور خبراء على قنبلة أخرى قرب مكان الانفجار الأول ".  وذكرت وسائل إعلام محلية : " أن متحدثا سابقا باسم حركة طالبان الباكستانية أعلن المسؤولية باسم الدولة الإسلامية في باكستان وأفغانستان ".


تصوير AFP



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق