اغلاق

شريعة الأردنية تكرم عددا من طلبتها الأوائل بيومها العلمي

بانيت - الاردن : كرمت كلية الشريعة في الجامعة الأردنية نخبة من أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية تقديرا لجهودهم وإسهاماتهم التي بذلوها خلال مسيرة عطائهم في الجامعة،

والطلبة الأوائل في مختلف أقسامها .
جاء ذلك خلال افتتاح اليوم العلمي الذي نظمته الكلية بعنوان "الإسلام بين الإعلام والواقع" والهادف إلى التباحث والتحاور مع علماء الشريعة حول القضايا التي تهم الإسلام خاصة وانه يتعرض الآن الى التشويه والهجوم من قبل أعدائه.
عميد الكلية الدكتور محمد الخطيب قال في كلمة له "إن اليوم العلمي الذي تقيمه الكلية سنويا يمثل ملتقى علمي واسع لجميع أعضاء هيئة التدريس، يتحاورون فيما بينهم ومع طلبتهم، ليؤكدوا أن الكلية ستبقى تحمل على عاتقها تخريج اجيال يعتزون بالإسلام دينا ومنهجا".
وأضاف : " ان الكلية ارتأت أن يكون عنوان يومها العلمي "الإسلام بين الإعلام والواقع" لما يتعرض له الاسلام من هجوم شرس من قبل أربعة اتجاهات الأول: أعداؤه والمتربصون به منذ فجر الإسلام، والثاني العلمانيون الذي يرون ان الدين خطرا على مشروعهم العلماني، والثالث التكفيريون والمتطرفون الذين شوهوا صورة الاسلام واساءوا اليه، أما الاتجاه الرابع هو المشروع الفارسي الطائفي، مشيرا ان الاتجاهات الاربع تعمل بجد على استعمال الاعلام لتبرير أفكارها والترويج لها من خلاله للنيل من الاسلام وإظهاره كأنه دين للقتل والذبح ".
وفي سياق كلمته أعلن الخطيب انتهاء الكلية من الإعداد لافتتاح "مختبري سماحة الدكتور إبراهيم الكيلاني للتلاوة والتجويد"، إضافة الى الانتهاء من إعداد المخططات النهائية للمبنى الجديد لكلية الشريعة .
وأكد الدكتور الخطيب " أن اليوم العلمي جاء ليركز على تعزيز الوعي لدى الطلبة بقضايا العالم الإسلامي من خلال مناقشة القضايا والمواضيع المهمة المتعلقة بهموم الأمة والأخطار التي تحيط بها، وما تشكله من تهديد لأمن المجتمعات الإسلامية" .

خمس جلسات في اليوم العلمي
واشتمل اليوم العلمي على خمس جلسات؛ الأولى ركزت على "الاعلام والخطاب الإسلامي شارك فيها كل من  الكاتب الصحفي حسين الرواشدة من صحيفة الدستور، و الإعلامي محمد حافظ جبر من إذاعة حياة اف ام.
وسلطت الجلسة الثانية الضوء على "فقه الاختلاف وضوابط التعامل مع الآخر"، قدمها كل من الدكتور شرف القضاة والدكتورعبد الرحمن الكيلاني من الجامعة الأردنية ، وتخلل الجلسة فقرة انشادية قدمها الطالب محمد شحادة .
وتناولت الجلسة الثالثة عرض لنماذج في التشويه الإعلامي من قبل "داعش والمشروع الشيعي" قدمها كل من محمد أبو رمان من صحيفة الغد، والدكتور بسام العموش من الجامعة الاردنية.
فيما ركزت الجلسة الرابعة على مجموعة من القضايا حول " التشويه الاعلامي للاسلام ومدى الحاجة لإعلاميين إسلاميين لتصحيح صورة الاسلام، والوسائل الاعلامية الحديثة المتاحة لصد الهجمة،  ودور علماء الاردن إعلاميا في تصحيح الصورة الاعلامية، شارك فيها كل من الدكتورة نداء زقزوق، والدكتور أمجد قورشة، والدكتور سليمان الدقور من الجامعة الاردنية.
وبينت الجلسة الخامسة والأخيرة "دور طالب الشريعة في تصحيح الصورة وبث الوعي"، و"المصارف الاسلامية بين الصحوة والنهضة"  قدمها الطالبان : مروان جابر وعبد الرحمن رشاد .
 
مشاهد تمثيلية ساخرة ناقدة
وتخلل اليوم العلمي مشاهد تمثيلية ساخرة ناقدة تناولت  كلية الشريعة  وما تتعرض له من هجمات من قبل بعض الكتاب والإعلاميين، وفيديو تسجيلي حمل عنوان" ماذا تنتظر من طالب الشريعة" .
وفي نهاية الفعالية التي حضرها امام الحضرة الهاشمية الدكتور أحمد هليل وعدد من كبار المسؤولين في الجامعة وحشد من الطلبة؛ قدم الدكتور الخطيب الدروع التقديرية لأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية ، كما كرّم الطلبة الأوائل في أقسام الكلية، إلى جانب توزيع الجوائز على الطلبة الفائزين في مسابقات حفظ القرآن الكريم والحديث الشريف والنشيد الإسلامي .
 
 لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق