اغلاق

الشيخ رائد صلاح يلقي محاضرة في كفر كنا

ما الذي يميز المشروع الصهيوني في تعامله مع نفسه، وفي تعامله معنا؟، هذا السؤال الذي طرحة فضيلة الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في البلاد ،


مجموعة صور خاصة من المحاضرة في كفر كنا

خلال محاضرته "67 عاماً والنكبة مستمرة" التي ألقاها على مسامع المئات من اهالي كفركنا والمنطقة، خلال فعاليات معرض الكتاب، والأسبوع الثقافي الذي يشرف عليه المركز الثقافي الإسلامي في كفركنا،  وعلى هذا  السؤال الذي طرحه فضيلته أجاب : " ان المشروع الصهيوني الذي ميزه في تعامله مع نفسه انه تبنى وحدة الحال في رؤيته للدور المطلوب منه، بحيث جمع بين البعد الديني والبعد السياسي، وجمعهما في قالب واحد، وفرق بين قناعات الفرد الشخصية وما يؤمن به وما المطلوب منه لإنجاح المشروع الصهيوني.! " .
واضاف الشيخ صلاح : " ان بن غوريون كان ملحدا ولكن لم تعكس قناعاته الشخصية ما هو مطلوب منه لإنجاح الصهيونية! عليه  كان المشروع الصهيوني يؤمن انه لن ينجو الا بوحدة البعد الديني والسياسي وعلى هذا الأساس جاء على لسان القائمين على هذا المشروع ( ان لا قيمة لاسرائيل دون القدس، ولا قيمة للقدس دون الهيكل"!.
وعن الشق الثاني من السؤال ، عن كيف تعامل المشروع الصهيوني مع الشعب الفلسطيني والأمة الإسلامية والعربية أجاب فضيلة الشيخ صلاح " انه اعتمد التعامل معنا بناء على مبدأ التفكيك للقضية الفلسطينية ولا يزال يتعامل مع هذا المبدأ، عليه كان واضحا انه عمل على تغيير العقلية الفلسطينية، ليس على إيجاد حلول تتفق مع الحل الفلسطيني".

" المشروع الصهيوني لم يحرص في بداياته على إقامة المستوطنات ، وتشجيع الهجرة من أوروبا، بل حرص على إسقاط الخلافة الإسلامية "
وتابع فضيلة الشيخ صلاح :" ان المشروع الصهيوني لم يحرص في بداياته على إقامة المستوطنات ، وتشجيع الهجرة من أوروبا، بل حرص على إسقاط الخلافة الإسلامية وبالنسبة له لتفكيك القضية الفلسطينية، لا بد من نزع البعد الإسلامي عن القضية! وحتى عام 2015 نجد المشروع الصهيوني يحارب كل مشروع إسلامي لتجديد الخلافة، والأمثلة كثيرة  على ذلك! بل ابعد من ذلك فان المشروع الصهيوني ينظر الى المشروع الإسلامي على انه خطر استراتيجي، فحرص على تفكيك الخلافة الإسلامية والعنوان الذي كان ينادي مسلمي العالم".
واكمل فضيلة الشيخ صلاح:" انه عندما أعلن عن بدايات إقامة منظمة التحرير الفلسطينية، قال المفكر سيد قطب رحمه الله:" هذا اول مسمار وضع في نعش القضية الفلسطينية" ، واعتبر قطب ان هذه بداية تفكيك القضية وحصرها على انها شأن فلسطيني وإعلان براءة العالم العربي منها، بحيث أصبح العالم العربي غير مكلف وخارج الصراع".
وتطرق فضيلة الشيخ رائد صلاح الى " انواع التفكيك المختلفة الذي يحرص عليه المشروع الصهيوني ومنها: تفكيك البعد التاريخي لفلسطين، الذي كتب عنها التاريخ، بحيث تحولت فلسطين لتعيش واقعا جديدا، محصورة فيه الضفة الغربية، وقطاع غزة، والقدس".
وعن التفكيك الجغرافي قال الشيخ صلاح:" ان فلسطين أصبحت ذات عناوين متقطعة، عنوان اسمه غزة، مقطوعة عن الضفة، بل فرض التفكيك الجغرافي على الضفة، بحيث أصبحت "ضفة للمستوطنين" وضفة للفلسطينيين، بحيث 42% من أراضي الضفة الغربية تسيطر عليها المستوطنات، واذا ما اردنا التطرق الى القدس، فتم تفكيكها على ان تكون القدس ما قبل الجدار والقدس ما بعد الجدار!.
وتفكيك عجيب خطير الا وهو التفكيك بين القيادة والجماهير، وكلنا يتابع ذلك من خلال المقالات والتعليقات والأحاديث، عليه راهن المشروع الصهيوني على تغيير العقلية الفلسطينية حتى تقبل القيادة الفلسطينية بحل يوافق المشروع الصهيوني" .

" المشروع الصهيوني خطط ويخطط، ولكن لا يمكنه قتل إرادة الشعب الفلسطيني، والأمة الإسلامية والشعوب العربية"
كما تتطرق الشيخ الى " التفكيك الثقافي الذي حرص عليه المشروع الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني، وتحويله الى مجتمع مستهلك فقط، بحيث قتل الروح العصامية، واغرقه بالهم اليومي والاستهلاكي " . وختم الشيخ رائد صلاح حديثه بالتأكيد " ان المشروع الصهيوني خطط ويخطط، ولكن لا يمكنه قتل إرادة الشعب الفلسطيني، والأمة الإسلامية والشعوب العربية.
من جانبه ، شكر المحامي علاء عواودة مدير المركز الثقافي في كفركنا، الشيخ رائد صلاح على محاضرته القيمة ورحب بالحضور ، واكد " ان النكبة جرح لن يندمل، وان 67 عاما مرت والقضية تعيش في قلوبنا.67 عاما وحلم العودة ما زال يدغدغ احلام المهجرين. 67 عاما ونحن نعيش على امل الفرج.67 عاما والهدم ما زال في ازدياد. 67 عاما وليل الظالمين يزداد حلكة. 67 عاما والسجان يزداد تعسفا. 67 عاما والجلاد يزداد لؤما. ورغم الذي حصل،  والذي كان، نحن على قناعة انها: 67 عاما ونحن الى العودة اقرب.67 عاما وليل الظالمين سينجلي.67 عاما وسيكسر قيد السجان. 67 عاما وسيعود ابناء المهجرين .. وسيحل النور رغم حلكة الظلام. ويعود الحق الى اهله، بعز عزيز، او بذل ذليل".



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق