اغلاق

بركان كالبوكو يدمر سبل المعيشة في إنسينادا بتشيلي

تضررت المنازل والمباني والممتلكات في منطقة إنسينادا التشيلية بسبب اندلاع بركان كالبوكو، فيما وصل رماد البركان إلى الأرجنتين وجنوب البرازيل ما أدى
Loading the player...

لإلغاء الرحلات الجوية لعواصم تشيلي والأرجنتين وأوروجواي.
ودمر بركان كالبوكو عدد من المباني في منطقة إنسينادا التشيلية، حيث غطى الرماد البركاني ثقيل الوزن المنازل وأدى لخسائر في ممتلكات سكان المنطقة.
وسمحت السلطات التشيلية لسكان إنسينادا بالدخول السبت إلى منطقة الحظر المحيطة بالبركان لفترة قصيرة للاطمئنان على منازلهم وممتلكاتهم وماشيتهم، والحصول على متعلقاتهم الشخصية والمواد الطبية الخاصة به.
وقضى البركان على مقومات المعيشة لبعض سكان المنطقة.
وفرضت السلطات طوقا بعمق 20 كيلومترا حول كالبوكو بمنطقة لوس لاجوس التي تبعد نحو ألف كيلومتر الى الجنوب من العاصمة سانتياجو فيما تم إجلاء أكثر من 6500 من سكان المنطقة.
ودفعت الرياح سحابة الرماد البركاني في اتجاه الشمال الشرقي إلى الارجنتين وجنوب البرازيل، مما أدى لتأثر حركة الملاحة الجوية وإلغاء بعض الرحلات لعواصم تشيلي والأرجنتين وأوروجواي.
ويمثل الرماد البركاني خطرا على حركة الملاحة الجوية لان الجسيمات الدقيقة العالقة في الجو قد تسبب مشاكل للطائرات.
وكان بركان كالبوكو قد ثار مرتين خلال 24 ساعة يومي الاربعاء والخميس الماضيين لتنبعث منه أعمدة دخان وصلت الى ارتفاع 17 كيلومترا، فيما غطت البلدات القريبة سحب كثيفة من الرماد البركاني، وتقول هيئة التعدين والخدمات الجيولوجية في تشيلي إن النشاط البركاني قد يستمر أسبوعا.


تصوير AFP



















لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق