اغلاق

مؤسسة تامر ومكتبة بلدية جنين تشاركان بمهرجان السيباط

تزامنت فعاليات أسبوع القراءة الوطني الذي تنظمه مؤسسة تامر سنويا مع انطلاق فعاليات مهرجان السيباط الأول في جنين، وقد شاركت مؤسسة تامر ومكتبة بلدية جنين وشبكاتها ومتطوعيها،


مجموعة صور من المهرجان

بالأنشطة المركزية التي عقدت خلال المهرجان الذي امتد في الأيام بين 18-4 وحتى 20-4-2015 كأحد الشركاء والمساهمين في المهرجان. وقد تم عقد عدد من اللقاءات الفرعية من خلال العاملين في المكتبات العامة والمكتبات المجتمعية لتحديد أدوار العمل المختلفة، كما تمت المشاركة أيضا في اللقاءات الرسمية التحضيرية مع الجهات المنظمة للمهرجان في محافظة جنين.

القراءة نهج وطني في مهرجان للتراث الشعبي:
في مهرجان اتخذ الطابع الشعبي وأسس بهدف إعادة إحياء أسواق البلدة القديمة في جنين، خصصت مؤسسة تامر وبلدية جنين رواقا هادئا لها ، وكل زاوية من هذا الرواق اتخذت هوية خاصة بها، فقد تم عرض عدد من الكتب والقصص والروايات المختلفة من إصدارات مؤسسة تامر ودار المنى للنشر، وقد تم تخصيص أماكن هادئة للاطلاع على هذه المنشورات وقراءتها من الرواد من الأهل والأطفال، كما عرضت رسومات مختلفة من رسومات الأطفال واليافعين  من فرق النخيل على الجدران فكانت معرضا ملفا، وفي زاوية أخرى تم عرض عدد من النماذج المختلفة لكتابات الأطفال، ومن خلال التعاون الفعال مع مدرسة الإبراهيمين في جنين تم تخصيص زاوية لعرض أبحاث ودراسات في مواضيع مختلفة من إنتاج طالبات المدرسة وقد تنوعت الموضوعات البحثية فاهتمت بالتاريخ الفلسطيني والتراث الشعبي الفلسطيني بكافة أشكاله، وأفردت جانبا للتاريخ العمراني في فلسطين، كما تناولت أبحاث أخرى الأدب الفلسطيني والأدب العربي، والشعراء العرب والفلسطينين.

الصورة والصوت حاضرة في رواق لتشجيع القراءة:
سعيا للوصول إلى عدد أكبر من الأطفال في كافة أعمارهم واهتماماتهم، عرضت مكتبة بلدية جنين أفلاما لرسوم متحركة تمثل قصصا متنوعة كالبلبل والصوص وقد تم إعدادها من خلال قسم الأطفال في المكتبة، وقدمت مدرسة قدورة موسى أيضا عرضا تاريخيا لفلسطين ركزت فيه على عدد من المحاور قبل نكبة 1948 وبعد النكبة، واستخدمت المدرسة برنامج بوربونت لهذا الغرض. كما تم إعداد إطلالة تاريخية لمدينة جنين ركزت على واقعها الاجتماعي والحضاري، وأهم الأماكن الأثرية الموجودة فيها والتاريخ المتصل لهذه الأماكن، وقد تم إعداد هذه الإطلالة وعرضها بطريقة البوربونت في المهرجان بعد لقاء جمع المؤرخ مخلص محجوب بعدد من المشاركين من فرق النخيل، حيث خاضوا حوارا مباشرا بين جيلين، وقلبوا الكثير من الأسئلة، وقامت سعاد شواهنة بتحرير وتصنيف  المعلومات التاريخية والاجتماعية والجغرافية  لإعداد الإطلالة النهائية التي تم عرضها خلال أيام المهرجان وبشكل متواصل.

مبادرة أفلام ورسوم متحركة:
قدمت مدرسة قدورة موسى من خلال التعاون مع قسم الأطفال في مكتبة بلدية جنين مبادرة الأفلام  والرسوم المتحركة ، حيث حضعت عدد من الطالبات من المدرسة لتدريب قدمته السيدة نهاية الفحماوي في آليات تحويل القصص إلى رسوم متحركة باستخدام الكرتون والمعجون، وفي نهاية التدريب تم انجاز فيلمين واحد باسم حلمي باستخدام الكرتون، وفيلم توت وتيت باستخدام المعجون، وقد تم عرض الفيلمين أيضا خلال المهرجان.

تكامل الفنون تجتمع في ظله عيون الزوار:
تعدد الأنشطة المركزية في رواق مؤسسة تامر ومكتبة بلدية جنين، ففي حين تم رفع شعار" لك شيء في هذا العالم فقم" تعددت الأشياء والأنشطة التي تم تقديمها في الرواق مصداقا للشعار، فقد تم تقديم العديد من الأنشطة التفاعلية المسرحية الضاحكة  بالتعاون مع مسرح شقائق النعمان والمهرج " مراد عابد"، كما تم التنسيق مع الكورال الفني لمدرسة الكرامة حيث تم تقديم عرض فني لعدد من الأغاني الشعبية التراثية قدمها الطلاب ، إضافة إلى فقرة خاصة بالتقليد والمحاكاة لشخصيات عربية وفلسطينية، ناهيك عن الاهتمام بالثقافة الشعبية إذ خصصت فقرة فنية لرواية الحكايات الشعبية القديمة باللهجة الفلسطينية، وعودة إلى الإهتمام بالأدب قدمت سعاد شواهنة قراءة قصصية بمشاركة عزف ثنائي عود،وقدمت السيدة خديجة عمرية عدد من القصائد الشعبية الزجلية في اليوم الختامي للمهرجان، وقد زارت هذه الفعاليات أعداد كبيرة من الرواد والزوار والمدارس المختلفة ولاقت ترحيبا كبيرا وإقبالا من الأهالي أيضا .

التجوال.....التاريخ يبدأ من هنا:
لا تقف حكاية التاريخ في حدود مكان واحد هكذا جاءت فكرة التجوال الذي تم تنظيمه ليجوب مناطق مختلفة من محافظة جنين فمن السيباط بدأت الحكاية لتستمر الطريق من نفق بلعمة إلى قصور بلدة عرابة، إلى رابع أقدم كنيسة في العالم في برقين، مسار تاريخي تم تحديده والسير خلاله لاطلاع المشاركين والمشاركات في الفعالية على التاريخ الحضاري والاجتماعي لمحافظة جنين.

مستمرون:
 تستمر فاليات أسبوع القراءة في شهر نيسان في مكتبة بلدية جنين حيث يتم عرض فيلم حارتي من خلال شبكة المكتبيين في المكتبة وبالتنسيق مع مؤسسة جست فيجن،  الفيلم يروي حكاية القدس المدينة التي تغيب في روح العبثية الاستيطانية والعزلة المطبقة بعد بناء جدار الفصل العنصري، ومن المزمع عقد ورشة للكتابة الابداعية أيضا بالتنسيق مع مؤسسة القطان . 


 
لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق