اغلاق

ابوظبي للاعلام تواصل جهودها لاستقطاب المزيد من المواهب

جددت أبوظبي للإعلام، إحدى أكبر المؤسسات الإعلامية وأكثرها تنوّعاً في الشرق الأوسط، التزامها بمعرض الوظائف هذا العام،

إذ تشارك فيه من خلال جناح ضخم تتواجد عليه كافة دوائرها وعلاماتها التجارية إلى جانب إدارة الموارد البشرية.
وتستكمل أبوظبي للإعلام في معرض الوظائف 2015 الجهود التي بدأتها في دوراته السابقة والهادفة إلى استقطاب أفضل المواهب المحلية الواعدة، وإكسابها المهارات والخبرات اللازمة في سبيل دعم تطور القطاع الإعلامي في دولة الإمارات.
وتنظم
أبوظبي للإعلام برامج تدريبية مخصصة لموظفيها، وذلك بهدف تطوير كفاءاتهم ومهاراتهم وتزويدهم بالمعارف التي من شأنها أن تسهم في تطوير الإعلام، وهي تعمل على المساهمة في تطوير الكفاءات الوطنية عبر كافة مفاصل قطاع الإعلام وتحسين جودة وتنافسية الإنتاجات المحلية.
واستطاعت أبوظبي الرياضية بناء جيل إماراتي متمكن في مجال الإعلام الرياضي، إذ انّ معظم إعلامييها معروفون على مستوى الوطن العربي، كما تسعى إلى استقطاب المزيد من خلال برامج التدريب التي تستهدف الخريجين والخريجات من الإماراتيين.
وترتبط شبكة أبوظبي الإذاعية، التي بلغت نسبة الإماراتيين فيها 65%، بعلاقات وطيدة مع الجامعات الحكومية والخاصة في الدولة، وهي تعمل على تدريب طلاب الإعلام الإماراتيين واستقطاب الكفاءات الإماراتية بشكل مستمر. وفي إطار جهودها لجذب الجيل الجديد إلى مهنة الإعلام والعمل الإذاعي، قامت بتأسيس إذاعة تدريبية صغيرة ضمن المجمع الترفيهي للأطفال في دبي مول "كيدزينيا".
وتعمل صحيفة "الاتحاد" على إطلاق مبادرات لاستقطاب الشباب الإماراتي إلى مهنة الصحافة ودعمهم للتفوق فيها، وتشمل المبادرات التعاون مع الجامعات ومؤسسات أكاديمية أخرى. كما أطلقت صحيفة "الاتحاد" العام الماضي مبادرة "الصحافة للجميع"، وهي أول مبادرة تهدف لاستقطاب كل من لديه الرغبة والموهبة للالتحاق بمهنة الصحافة، حيث تقوم "الاتحاد" بتدريبهم وتأهيلهم ليصبحوا صحافيين ناجحين.
وأطلقت الصحيفة الانكليزية ذا ناشيونال برنامجاً مخصصاً لتدريب الكفاءات الإماراتية في مجال الصحافة المكتوبة باللغة الانكليزية. ويوفر البرنامج للمتدربين الفرصة لإتمام تدريب متكامل حول العمل في مختلف أقسام الصحيفة والعمل تحت إشراف عدد من رؤساء الأقسام.

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق