اغلاق

منـزل مقلوب يقصده الزائرون في كولومبيا للترويح عن أنفسهم

بنى نمساوي يعيش في كولومبيا منزلا مقلوبا رأسا على عقب، وفتحه أمام الزائرين الذين أصبحوا يقصدونه لالتقاط الصور المميزة والترويح عن أنفسهم في خضم
منزل مقلوب يقصده الزائرون في كولومبيا للترويح عن أنفسهم من آثار كورونا - تصوير رويترز
Loading the player...

 جائحة كوفيد-19 وقيودها المفروضة عليهم.
مشهد قد يجذب عينك من الوهلة الأولى إليه دون غيره، فإن كنت في زيارة لكولومبيا وتسعى لالتقاط صور مميزة فيمكنك أن تجعل هذا المنزل المقلوب أحد وجهاتك خلال الرحلة.
المنزل الذي بُني مقلوبا رأسا على عقب في واتافيتا، التي لا تبعد كثيرا عن العاصمة بوجوتا، أصبح وجهة للزائرين أصحاب الخيال الجامح في التقاط الصور.
وصمم المنزل المملوك للنمساوي فريتز شال، الذي يعيش في كولومبيا مع أسرته، ويمكن لزائريه أن يمشوا على أسقفه بدلا من أرضياته، في حين ثبتت قطع الأثاث داخله بطريقة تجعلك تبدو وكأنك تتدلى من السقف كالوطواط.
شال يقول إن الفكرة واتته في عام 2015 خلال رحلة إلى النمسا مع أحفاده، حيث استوحاها من منزل شبيه يقع قرب إنسبروك قال إنهم أمضوا فيه وقتا جعله يفكر في تصميم مثله وبنائه في كولومبيا.

" فكرة مجنونة "
وأضاف أن جميع من أخبرهم بالفكرة قبل تنفيذها ظنوا أنه أصيب بالجنون، موضحا أنه عندما كان يخبرهم بأنه سيبني منزلا مقلوبا رأسا على عقب كان ردهم يأتي متهكما: "بالطبع سيدي، قم بذلك". وقال إن ملاحظة رد فعل الآخرين على فكرته أصبحت أمرا ممتعا للغاية.
وتابع أن جائحة فيروس كورونا أبطأت عملهم قليلا، لكنهم تمكنوا أخيرا من إتمامه وفتحوه للزائرين مع بداية العام الجاري.
ميجيل أنخيل بالينثيا أحد زائري المنزل قال إن فكرته مجنونة وغاية في الروعة لدرجة أنه لم يستطع كتم ضحكاته. فكل شيء جميل وجديد، مضيفا أن زيارة أماكن كهذه تبعث على البهجة.
وأصبح المنزل يعتبر مصدرا للترويح عن زائريه، إذ ينسيهم ولو لفترة وجيزة آلام جائحة كورونا وإجراءات الإغلاق والقيود المتعلقة بها.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق